منوعات

تعرف على 10 نماذج للأم في بوليوود

الإثنين 2017.5.15 05:49 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1237قراءة
  • 0 تعليق
تعرف على 10 نماذج للام في بوليوود

تعرف على 10 نماذج للأم في بوليوود

قدمت بوليوود عددا كبيرا من نماذج الأمهات خلال تاريخها في مجال السينما، تنوعت شخصيات الأمهات حسب أعمارهن؛ فمنهن فنانات كبيرات السن ومنهن فنانات صغيرات السن، أو في طبيعتهن.

وبمناسبة حلول عيد الأم في الهند أعد موقع "إنديان إكسبريس" تقريرا تضمّن أشهر 10 نماذج من الأمهات من أعمار مختلفة خلال تاريخ السينما الهندية، من نيروبا روي إلى كيرون خير وكاجول. وكانت القائمة على النحو التالي:

أولا: الفنانتان نيروبا روي ودورغا خوت اللتان قدمتا نموذج الأم الهندية التقليدية، وسيطرت الفنانتان على الشاشة الفضية في الهند بهذه الشخصية على مدار 10 سنوات أي منذ عام 1960 حتى عام 1970. 



النموذج الثاني: هن كثيرات البكاء، ومنهن النجمة جايا باتشان زوجة النجم أميتاب باتشان التي قدمت هذه الشخصية في كثير من أفلامها مثل "كابهي خوشي كابهي جام" ، ويضم هذا النموذج أيضا الفنانة فريدة جلال التي قدمت شخصية كثيرة البكاء في فيلم "ديلوال دولهانيا لو جاينج"، وعادة ما تظهر هذه النوعية في أفلام المخرجين الكبيريْن كاران جوهر وياش تشوبرا.

النموذج الثالث: "الأمهات المتسلطات"، وجسدتها النجمات لاليتا باور وبيندو وارينا إيراني، وهذه النوعية من الأمهات تكون متسلطات لا تنفذ أي رغبة إلا إذا كانت برغبتها.

أما النموذج الرابع فهن الأمهات اللاتي يحتجن إلى المساعدة، وهن الأمهات اللاتي دائما لا يستطعن مواجهة الشخص الشرير في أحداث الفيلم وينتظرن دائما العون والمدد في عودة أبنائهن بعد غياب.

ويعرف النموذج الخامس بأمهات "راجشوري"، وهن اللاتي يرغبن في تزويج أبنائهن طوال الوقت ويبحثن طوال الأحداث عن زوج وزوجة لأبنائهن وبناتهن، وهي نوعية منتشرة بكثرة في كل الأسر الهندية.



ويوصف النموذج السادس بـ"الأم الصديقة"، وهي الأم التي تصبح صديقة لأبنائها يعاونونها على كل شيء وتشاركهم لحظاتهم الخاصة بود ويشاركونها لحظاتها أيضا، حتى أنهم يختارون لها ملابسها قبل أن تذهب في موعد خاص بها "مثل فيلم كابور وأولاده".

وتأخذ الفئة السابعة  نمطا مختلفا، وتسمى بـ"الأم الجريئة"، وهي الأم التي تتمتع بجرأة في كل شيء حتى في ألوان ملابسها؛ حيث تحب أن ترتدي ملابس بألوان زاهية؛ فهي عادة ما تصارح أبناءها بكل شيء في حياتها حتى ولو كان لها حبيب.

ويصنف النموذج الثامن حسب العمر، وتسمى بـ"الأم صغيرة السن"، وهي التي تشارك الرقص والغناء والمرح مع أبنائهن مثل كاجول في فيلم "ماي نام إذ خان" وكارينا كابور في "راه وان".

وتبحث الأم التي تنتمي للنموذج التاسع عن الثأر، وهي الأم القوية التي تنتقم من الشخصية الشريرة وتحمي أبناءها من الخطر، مثل النجمة راني موكرجي في فيلم "مارداني".

وتسمى الأم في النموذج العاشر بأنها "الأم التي لا تنسى"، وهي عادة ما تكون الأم الداعمة لأبنائها التي ترى كل شيء يحدث حولها وتقابل كل شيء بابتسامة، وأكثر الفنانات اللاتي قدمن هذا الدور هي النجمة الكبيرة زهرة سيهجال التي قدمت دور والدة النجم أميتاب باتشان في فيلم "تشيني كام". 


تعليقات