سياسة

الهجرة من ليبيا تكلف إيطاليا 200 مليون يورو

الإثنين 2017.6.5 02:18 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 480قراءة
  • 0 تعليق
وزير الداخلية الإيطالي

وزير الداخلية الإيطالي

قال وزير الداخلية الإيطالي، ماركو مينيتي، الأحد، إن حكومة بلاده أنفقت 200 مليون يورو لمواجهة الهجرة غير الشرعية القادمة من جنوب ليبيا، ولكن لم يحدد الوقت الذي جرى فيه إنفاق هذه الأموال، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الليبية "وال". 

 وأكد أن روما قد أعلنت في فبراير الماضي، تخصيص 200 مليون يورو لـ"صندوق إفريقيا"، الذي يهدف إلى وقف انطلاق قوارب الهجرة عبر رصد الحدود الخارجية، إضافة إلى أشكال متعددة من التعاون مع البلدان المعنية.

 وشدد الوزير الإيطالي على أن الحدود الجنوبية لليبيا هي الحدود الجنوبية لأوروبا، في إشارة إلى أهمية هذه المنطقة لمكافحة الهجرة غير القانونية والإرهاب.

وقال مينيتي، إن مساعدة حكومة الوفاق الوطني للسيطرة على السواحل أمر ضروري لمكافحة الهجرة غير القانونية، مضيفًا أنه لهذا الهدف تقوم إيطاليا بتدريب خفر السواحل الليبي.

وأضاف: "يتوجب علينا قبل كل شيء القضاء على الإتجار بالبشر، فهي صناعة مقيتة تنتج ثروة للعديد من التجمعات المحلية، لهذا علينا أن نجد نظامًا اقتصاديًا بديلًا".

وقد شهدت إيطاليا منذ مطلع العام وصول أكثر من 46 ألف شخص من المهاجرين واللاجئين إلى سواحلها أي بزيادة بأكثر من 30٪ بالمقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي، وفي موازاة ذلك لقي ما لا يقل عن 1244 شخصًا حتفهم هذا العام قبالة سواحل ليبيا، وفقًا لمعطيات منظمة الهجرة العالمية، أي بمعدل شخص مقابل كل 39 يتم إنقاذهم.

يشار إلى أن ليبيا تحولت إلى أكبر مركز لتهريب المهاجرين غير الشرعيين إلى أوروبا، وكانت الهجرة غير المشروعة تعتبر في عام 2010 من الجرائم الجنائية ولكن بعد سقوط نظام القذافي ازدادت بشكل كبيرة تيارات المهاجرين الراغبين في لوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر ليبيا.

تعليقات