رياضة

4 سيناريوهات مثيرة تحسم الليجا في الجولة الأخيرة

الخميس 2017.5.18 03:28 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 364قراءة
  • 0 تعليق
ميسي ورونالدو

حسم لفب الليجا بين قدمي ميسي ورونالدو بالجولة الأخيرة

تمكن ريال مدريد الإسباني من الفوز بمباراته المؤجلة أمام سيلتا فيجو خارج ملعبه، ليصل للنقطة 90 في مشواره هذا الموسم بالليجا الإسبانية، وبفارق 3 نقاط كاملة عن منافسه وغريمه برشلونة، بنفس عدد المباريات، لتكون الجولة الأخيرة التي ستقام بنفس التوقيت الأحد القادم هي الحاسمة للقب الليجا.

بوابة العين الإخبارية تستعرض أهم السيناريوهات التي قد تحسم لقب الليجا بينهما، في قمة الإثارة الكروية، حيث يحل الميرينجي ضيفًا على مالاجا، فيما يستقبل البلوجرانا إيبار بملعبه كامب نو.

1- السيناريو المنتظر بفوز الفريقين

أول تلك السيناريوهات قربًا للواقع، والذي من المنتظر أن يحدث بالجولة الأخيرة الأخد المقبل، فوز العملاقين، برشلونة على خصمه المتواضع إيبار بملعبه كامب نو، وريال مدريد خارج أرضه على خصمه الأندلسي مالاجا، خاصة وأن دوافعه باتت أكبر لحسم لقب الليجا الذي يفصله عنه نقطة وحيدة بملعب "لا روزاليدا"، وهذا السيناريو إذا ما تحقق سيكون اللوس بلانكوس بطلاً لليجا هذا الموسم وللمرة 33 في تاريخه.

2- السيناريو المتوقع

ثاني السيناريوهات، حصول الريال على ما يريده من ملعب لا روزاليدا الخاص بمالاجا، والخروج بتعادل ثمين يكفل له التتويج بالبطولة المحببة له محليًا، دون انتظار نتيجة مباراة برشلونة منافسه المباشر على اللقب، الذي في الأغلب لن يرحم إيبار وسيمطره أهدافًا بحثًا عن النقاط الثلاثة المهمة، ولكي يكمل قتاله حتى اللحظة الأخيرة، وهو أيضًا ما يصب في صالح تتويج الريال بطلا لليجا.


3- السيناريو المفاجئ

ربما يحدث أمر مفاجئ بتعثر خارج المتوقع للبارسا والريال، فينجح إيبار في الخروج بنقطة ثمينة ومباغتة من الكامب نو أمام برشلونة تقضي على كافة آماله في ملاحقة الريال حتى الدقيقة الأخيرة في صراع اللقب، وكذلك يتعادل الريال أمام مالاجا العنيد ولكنه سيكون تعادلا بطعم الفوز وأي فوز سيكون ثمنه التتويج بلقب الدوري الغائب منذ 5 مواسم كاملة.

4- السيناريو المجنون

الجنون في كرة القدم هو جزء من متعتها وإثارتها الكبيرة، وربما يحدث ويتكرر ما حدث من قبل في شواهد كثيرة كنهائي دوري الأبطال في إسطنبول 2005 عندما عاد ليفربول بثلاثية أمام ميلان وفاز بركلات الترجيح، أو قبلها عندما حقق مانشستر يونايتد النجمة الثانية له في 3 دقائق بهدفين تاريخيين للنجم أولي سولسكاير أمام بايرن ميونيخ، وهو ما يمكن أن نعيشه مرة أخرى الأحد القادم عندما ينجح برشلونة في الفوز على إيبار ويكمل مالاجا الباقي بالفوز على ريال مدريد ويقضي على آماله في التتويج بالليجا ويمنحها لبرشلونة في هدية ثمينة للغالية للفريق الكتالوني.

تعليقات