سياسة

هجمات لندن.. الشرطة تنقذ العاصمة البريطانية من السيناريو الأسوأ

الأحد 2017.6.4 07:07 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 796قراءة
  • 0 تعليق
جثة مشتبه فيه تحمل قنابل

جثة مشتبه فيه تحمل قنابل

أظهرت صورة لأحد المشتبه في أنهم كانوا وراء هجوم لندن، أن الشرطة نجحت في تجنيب العاصمة البريطانية سيناريو أسوأ كان هناك مخطط لتنفيذه.

وكشفت الصورة التي أشارت إليها هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، أن هذا الشخص الذي قتلته الشرطة بالرصاص كان يحمل على جسده قنابل، لم يتمكن من تفجيرها.

وكان المهاجم المحتمل ملقى على الأرض خارج حانة واتشيف في منطقة بورو ماركت قرب جسر لندن، وظهر في الصورة رجل ثان على مسافة قريبة وهو ملقى على الأرض.

وكانت خدمة الإسعاف في العاصمة البريطانية قد أعلنت أن ما لا يقل عن 20 مصابا قد تم نقلهم إلى مستشفيات في لندن بعد الهجومين اللذين وقعا في وسط المدينة.

وقالت بيان صادر عن خدمة الإسعاف في لندن "نستطيع أن نؤكد أننا نقلنا 20 مصابا على الأقل إلى 6 مستشفيات في لندن بعد الحادث في لندن بريدج".

وقال شاهد لرويترز إنه رأى ما لا يقل عن 6 أشخاص على الأرض، بعدما دهست شاحنة بيضاء أشخاصا على جسر لندن.

وقال الشاهد الذي كان يدرّس درسا عن التصوير الليلي على جسر لندن، إنه رأى شاحنة تنحرف صوب رصيف الجسر. وأضاف مارك روبرتس (53 عاما) وهو مستشار في الإدارة لرويترز "كان يبدو أنه يستهدف مجموعات.. توقفت لأنني لم أكن لأعرف ماذا أفعل.. لقد كان أمرا رهيبا".

وقال إن الشاحنة الصغيرة انحرفت إلى الجانب الآخر من الجسر قبل أن تصدم فتاة. وأضاف "كنت أتساءل: أي الطرق عليّ أن أسلكها للهرب؟ واعتقدت على الفور أن هذا هو هجوم وستمنستر جديد".

وفي 22 مارس/آذار دهس خالد مسعود بسيارة مستأجرة مارة على جسر وستمنستر، وطعن شرطيا حتى الموت قبل أن يلقى حتفه. وقال روبرتس إنه رأى 6 أشخاص على الأرض بعد هجوم يوم السبت.

وقال "تمكنت من رؤية 6 أشخاص لا يتحركون على الأرض. وكانت هناك مجموعات من الموجودين تساعد أولئك الأشخاص الستة.. وبعد ذلك سمعت ما يشبه إطلاق النار من منطقة بورو ماركت".

وذكرت سكاي نيوز، اليوم الأحد، أن شرطة لندن غير متأكدة ما إذا كان بعض الإرهابيين الذين شاركوا في الهجوم على جسر لندن يوم السبت طلقاء. وامتنع متحدث باسم الشرطة عن التعليق لرويترز على هذا التقرير.

تعليقات