سياسة

بالصور.. 3 هجمات متزامنة في بريطانيا.. دهس وطعن بجسر لندن ومحيطه

الأحد 2017.6.4 02:01 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 1874قراءة
  • 0 تعليق
جانب من حادث الدهس

جانب من حادث الدهس

شهد جسر لندن ومحيطه بالعاصمة البريطانية، 3 هجمات متزامنة بين دهس وطعن، فيما نقلت تقارير عن الشرطة البريطانية سقوط قتيلين أو أكثر فوق جسر لندن.

خريطة الهجمات نقلا عن البي بي سي

دهس فوق جسر لندن

وذكرت وسائل إعلام بريطانية، مساء السبت، أن سيارة فان بيضاء اللون قامت بدهس مشاة في منطقة جسر لندن في الساعة 10:08 مساء بتوقيت بريطانيا، بينما أفاد شهود عيان بحدوث عملية طعن بسكين أعقبت عملية الدهس، وأعلنت الشرطة أنها أغلقت محطة مترو "لندن بريدج" لأسباب أمنية.


وأشارت محطة "بي.بي.سي" الإخبارية، إلى أن عربة فان انحرفت على جسر لندن وصدمت مشاة، في الوقت الذي طالبت فيه شرطة لندن الناس بالابتعاد عن المنطقة.

وأعلنت هيئة النقل في لندن، أن الشرطة تتعامل مع "حادث كبير" وأنه تم تغيير مسارات كل الطرق، في حين أعلنت خدمة سيارات الإسعاف في لندن عن إرسال العديد من السيارات إلى المكان.

وقالت شاهدة لصحفي من رويترز، إنها شاهدت 3 أشخاص قطعت أعناقهم فيما يبدو على الجسر.


وقالت هيئة الإسعاف، إنها تستجيب للحادث، ولم يتسن لرويترز التحقق من رواية الشاهدة.


ومن جانبها، أفادت مراسلة "بي بي سي" هولي جونز التي كانت في المكان عند وقوع الحادث بأنها شاهدت شاحنة خفيفة "فان" يقودها رجل كان يسير "بسرعة نحو 50 ميلا (80 كلم) في الساعة".


وأضافت أنه يتم علاج 5 أشخاص أصيبوا في الحادث بعد أن صعدت السيارة إلى الرصيف وصدمتهم، فيما أفادت تقارير نقلا عن الشرطة بسقوط أكثر من قتيل وأن عدد المصابين الإجمالي يتراوح بين 15 و20 مصابا.

وأكد محرر لوكالة "رويترز" للأنباء، أن نحو 10 عربات شرطة اتجهت صوب جسر لندن.


وتابعت أنها شاهدت رجلا عاري الصدر ومصفد اليدين وقد أمسكت به الشرطة.

حادث طعن في "بورو ماركت"

ونقلت "التليجراف" أن الشرطة تتعامل مع حادث آخر في "بورو ماركت"، وأنها تبحث عن 3 مسلحين مشتبه بضلوعهم في هجوم.

وأفاد شهود بأن رجلين دخلا مطعما قرب الجسر لندن وطعنا شخصين.


حادث ثالث بفوكسهول

وفي شارع فوكسهول على بعد نصف ميل من الحادث الأول، أفادت الشرطة بأنها تتعامل مع حادث وقع في المنطقة، على بعد خطوات من مقر المخابرات البريطانية، بعد حادث الدهس.

ردود فعل

وفور وقوع الحادث، دعت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إلى اجتماع عاجل للجنة الطوارئ الحكومية "الكوبرا" لبحث الهجمات وتداعياتها صباح اليوم الأحد.

وقالت ماي في أول تعليق على الهجمات إن السلطات تتعامل مع حادث لندن كعمل إرهابي محتمل .

وبدوره، وصف زعيم حزب العمال المعارض جيريمى كوربين الهجمات بقوله: حوادث وحشية وصادمة حدثت في لندن، تضامني مع الضحايا وأسرهم و شكرا لخدمات الطوارئ.

ومن جانبه، أكد البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يتابع الهجمات وتطوراتها.

وفي تغريدة على موقع تويتر، قال ترامب: سنوفر كل المساعدة التي يمكن أن تقدمها الولايات المتحدة للندن والمملكة المتحدة.. نحن معكم .. بارككم الله


بريطانيا في قبضة الإرهاب

وتأتى الهجمات بعد 13 يوم فقط على هجوم مانشستر الانتحارى في 22 مايو/ أيار الماضى، الذى راح ضحيته 22 شخصا في حفل للمغنية الأمريكية أريانا جراندي، وهو الهجوم الأعنف في بريطانيا منذ يوليو/ تموز 2005 عندما قتل أربعة بريطانيين 52 شخصا في هجمات انتحارية منسقة على شبكة النقل في لندن.

كما تأتي قبل أيام فقط على الانتخابات التشريعية المبكرة الخميس المقبل 8يونيو/ حزيران الجارى. وتشير استطلاعات الرأي إلى تراجع شديد لتقدم حزب المحافظين بقيادة رئيسة الوزراء تيريزا ماي.


تعليقات