مجتمع

أغلى طلاق .. كلف زوجا بريطانيا نصف مليار دولار

الجمعة 2017.5.12 07:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 3961قراءة
  • 0 تعليق
أغلى طلاق في بريطانيا

أغلى طلاق في بريطانيا

شهدت بريطانيا أغلى حالة طلاق في تاريخها بين زوج وزوجته؛ إذ تكلف الزوج نحو نصف مليار دولار ما يعد "أغلى" حالة طلاق يتم تسجيلها في تاريخ المملكة المتحدة.

كانت محكمة بريطانية أصدرت، مؤخراً، حكماً يُلزم الرجل بسداد أكثر من نصف مليار لزوجته السابقة نظير الانفصال عنها بعد 20 عاماً من العيش معها تحت سقف واحد.

وفي تفاصيل القضية المثيرة، فإن القضاء البريطاني ألزم مليارديراً من أصول روسية بدفع مبلغ 453 مليون جنيه إسترليني (580 مليون دولار) كمؤخر لزوجته التي طلقها بعد أن أمضى معها 20 عاماً.


ونقلت صحيفة "التايمز" البريطانية عن المحكمة قولها إنها رأت أن الرجل وزوجته -وكليهما من أصول روسية- كانا يتشاركان الحياة بالتساوي طيلة العقدين الماضيين وقررا أن ينهيا حياتهما الزوجية بعد أن أنجبا طفلين، وهو ما يوجب على الرجل أن يدفع هذا المبلغ بالنظر إلى إجمالي الثروة التي يملكها.

وقالت "التايمز" إن هذا المبلغ هو أكبر مؤخر تقضي به محكمة الأسرة العليا في لندن طوال تاريخ عملها؛ إذ لم يسبق أن تم إلزام شخص بدفع مثل هذا المبلغ الضخم كثمن لطلاقه من زوجته.

وقررت المحكمة منح الزوجة ما نسبته 41.5% من إجمالي ثروة الرجل التي كونها خلال الحياة الزوجية التي جمعتهما معاً.

وحين وجدت المحكمة أن ثروة الرجل تزيد عن مليار جنيه إسترليني، ومن ثم حصلت المرأة على هذا المبلغ الضخم تعويضاً لها عن سنواتها الـ20 التي شاركت فيها الرجل حياته.

وقالت المحكمة إن المرأة البالغة من العمر 44 عاماً "كانت ربة بيت وأماً طوال سنوات الزواج"، بينما كان الرجل الذي يبلغ من العمر اليوم 61 عاماً يعمل في لندن كوسيط تجاري في صفقات نفط وغاز.

وأوضحت أنه "قبل 5 سنوات من الآن باع حصته في إحدى الشركات الروسية مقابل 1.3 مليار جنيه إسترليني، وطوال الفترة الماضية كانت الزوجة تعمل في المنزل كأم ومربية للطفلين اللذين أنجباهما دون أن تحصل على أي مساعدة من أحد ودون أن تستعين بمربية أو خادمة في المنزل.

ونقلت "التايمز" عن المحامي ديفيد ليستر قوله إن "هذا الحكم هو الأكبر في تاريخ المحاكم البريطانية، ويُظهر حجم السخاء الذي تقدمه المحاكم في مثل هذه القضايا، كما أنه يجعل من لندن عاصمة للطلاق على مستوى العالم".

ولم تعلن المحكمة اسم الملياردير البريطاني ذا الأصول الروسية ولا اسم زوجته التي أصبحت مليونيرة بفضل طلاقها منه، وذلك بناء على رغبتهما بعدم الإعلان عن اسميهما.

وكان الزوج قد التقى زوجته للمرة الأولى في روسيا عام 1989 عندما كانت تدرس في موسكو، ثم تزوجا في العام 1993 هناك قبل أن ينتقلا للعيش في لندن بالعام ذاته، ومن ثم حصلا على الإقامة الدائمة لاحقاً، ويحملان الجنسية البريطانية منذ 15 عاماً.

ويعتقد أن هذه أكبر تسوية طلاق شهدتها المملكة المتحدة.

وفي عام 2014 حصلت جيمي كوبر، زوجة الممول السير كريس هوهن، على أكثر من 330 مليون جنيه إسترليني عند طلاقهما.

تعليقات