منوعات

بالفيديو.. رسالة حب من إكسبو 2020 إلى الإمارات: الأروع لم يأت بعد

الخميس 2019.2.14 01:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 101قراءة
  • 0 تعليق
رسالة حب من إكسبو 2020 دبي إلى الإمارات

رسالة حب من إكسبو 2020 دبي إلى الإمارات

سطّر إكسبو 2020 دبي رسالة إلى دولة الإمارات؛ تعبيرا عن حبه العميق لهذه الأرض التي تستضيف أكبر حدث على الإطلاق تشهده المنطقة حتى اليوم.

وبمناسبة الاحتفال بعيد الحب، الموافق 14 فبراير/شباط من كل عام، أرسل إكسبو 2020 هذه الرسالة المخطوطة باليد، التي تحمل في طياتها معاني الحب والالتزام والأمل بمستقبل مشرق، إلى الإمارات المضيافة، التي كانت ولا تزال تمد يدها بالخير والحب والعطاء لنا جميعا.

وتستعد الإمارات العربية المتحدة لاستقبال العالم في إكسبو الدولي بين شهري أكتوبر/تشربن الأول 2020، وأبريل/نيسان 2021، وتحمل هذه الرسالة في ثناياها حبا وتقديرا لكل من أسهم في هذه الرحلة المشوقة التي بدأت قبل 5 سنوات، عندما فازت دبي بشرف استضافة إكسبو 2020.


وأعرب إكسبو دبي 2020 عن بالغ حبه وامتنانه لدولة استطاعت تحويل المستحيل إلى واقع، دولة يجسد إكسبو 2020 دبي، في صميمه، قيمها السامية في التسامح، والتفهم، والعمل المشترك، لبناء مستقبل مستدام للجميع.

سيغدو إكسبو 2020 دبي الموقع المستقبلي الذي ستترك الإمارات من خلاله بصمة وضاءة على جبين العالم، ونموذجا ناصعا لمجتمع قائم على التسامح يحث الخطى نحو الأمام، ينير الطريق نحو مستقبل أكثر إشراقا للإنسانية جمعاء، مثله مثل شجرة الغاف الباسقة، التي احتضنت منذ القدم تحت ظلالها الوارفة القادمين من كل حدب وصوب للّقاء والتشاور والحوار، والتي كانت أغصانها المتشعبة شاهدة على تبادل الآراء والأفكار لتشكل بذلك البؤرة المثالية لقدح زناد الفكر والإبداع، وإيجاد حلول ناجعة لقضايا المجتمعات التي تنمو بين حناياها. 

ومع كل هذا القدر من الطموح غير المحدود، والإبداع المتواصل، ليس مستغربا أن تغدو الإمارات وطنا لأكثر من 200 جنسية، شدوا الرحال إليها من جميع أصقاع الأرض، فكيف إذا أضفنا إلى كل ذلك شعبها المضياف وطبيعتها الساحرة وخيراتها الغامرة وحضنها الدافئ المعطاء.

إلى نص الرسالة:


تعليقات