رياضة

عقد ماجر يكبل "أيدي" اتحاد الكرة الجزائري

السبت 2018.6.9 11:26 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 804قراءة
  • 0 تعليق
رابح ماجر وخير الدين زطشي

رابح ماجر وخير الدين زطشي

تسبّب عقد رابح ماجر، المدير الفني لـمنتخب الجزائر، في أزمة كبرى لدى الاتحاد الجزائري لكرة القدم، الساعي للتعاقد مع مدرب جديد.  

الاتحاد الجزائري يستنجد بـ"صانع أمجاد" الخُضر

ويمتد عقد ماجر مع الاتحاد الجزائري حتى شهر أكتوبر/تشرين الأول من عام 2019، وهو ما سيجبر الهيكل المشرف على كرة القدم الجزائرية على منحه تعويضا ماديا كبيرا في حدود 800 ألف دولار أمريكي، حال رغبة الاتحاد الجزائري في إنهاء التعاقد من جانب واحد.

وكان ماجر رفض، في وقت سابق، خلال عدة مناسبات تقديم استقالته، مؤكدا، في الوقت نفسه، أن منتخب الجزائر بصدد التعافي من أزماته.

ويتعرض ماجر لحملة انتقاد واسعة من شريحة كبيرة من الجماهير الجزائرية التي تعتبره لا يملك الأدوات اللازمة التي تسمح له بإعادة الروح للمنتخب الأول.

يذكر أن المنتخب تكبد 4 هزائم على التوالي في الأشهر الأخيرة تباعا أمام إيران والسعودية والرأس الأخضر والبرتغال، ليتراجع تبعا لذلك للمركز  الـ66 في التصنيف الشهري للمنتخبات الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وينتظر أن يقع الحسم في مصير ماجر على رأس منتخب الجزائر خلال الأيام القليلة القادمة، خاصة أن العديد من الأطراف السياسية بصدد تكثيف الضغوطات على خير الدين زطشي، رئيس الاتحاد الجزائري، للقيام ببعض الخطوات التصحيحية التي من شأنها أن تخفف من حدة الاحتقان الجماهيري.

تعليقات