تكنولوجيا

دراسة لوكالة "ناسا": ربما يوجد أكسجين كافٍ للحياة على المريخ

الثلاثاء 2018.10.23 03:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 274قراءة
  • 0 تعليق
المناطق القطبية بالكوكب الأحمر ربما تكون صالحة للحياة

المناطق القطبية بالكوكب الأحمر ربما تكون صالحة للحياة

طالما كانت الحياة على كوكب المريخ احتمالا محيرا لسنوات طويلة، ولم تؤدِّ الأبحاث الحديثة إلا إلى مزيد من الإثارة والتساؤلات حول إمكانية العيش على الكوكب الأحمر. والآن تفترض دراسة جديدة أنه من الممكن أن يكون هناك أكسجين كافٍ على سطح المريخ؛ ما يجعله صالحا للحياة البشرية.

توصل فريق بحث بقيادة فلادا ستامنكوفيتش من مختبر الدفع النفاث التابع لوكالة "ناسا" الفضائية، إلى نتائجهم استنادا إلى اكتشافين مختلفين سابقين.

الاكتشاف الأول هو احتمال وجود بحيرات مالحة تحت سطح المريخ، لا سيما تلك الواقعة تحت القبعة الجليدية القطبية المريخية؛ ما يعني وجود كميات كبيرة من الأكسجين في هذه البحيرات. والاكتشاف الآخر هو ذلك الذي توصلت إليه مركبة كيوريوسيتي الفضائية Mars Curiosity في عام 2016 من أن الغلاف الجوي لكوكب المريخ ربما كان غنيا بالأكسجين يوما ما، لكن بسبب فقدانه للمجال المغناطيسي هرب الجزء الأكبر من الأكسجين السطحي. ومع ذلك، لا يزال هناك أكسجين داخل صخور الكوكب؛ ما يعني أنه ربما يكون هناك أكسجين تحت سطح الكوكب.

وبناءً على هذين الاكتشافين، بحث فريق مختبر الدفع النفاث في كمية الأكسجين الموجودة على سطح هذه البحيرات المالحة وما إذا كانت كافية لدعم الحياة على كوكب المريخ. ووجد الباحثون أن الحياة بالفعل ممكنة على كوكب المريخ خصوصا في المناطق القطبية بسبب انخفاض درجات الحرارة هناك؛ ما يسهل عملية دخول الأكسجين إلى هذه البحيرات المالحة.

وحسب موقع "إنجادجيت" لا تزال هناك من الأمور الغامضة حول هذا البحث، أبرزها عدم إثبات وجود هذه البحيرات تحت سطح المريخ بالفعل. لكن هذا لا يعني أنها خطوة نحو إثبات صلاحية الحياة على الكوكب الأحمر، كما أنها تثبت لنا أن قابلية الحياة على الكواكب الأخرى دون عملية البناء الضوئي.

تعليقات