مجتمع

بالصور.. روزالين تبدأ حلم الهجرة بسلم أسفل جسر بين دولتين

الثلاثاء 2018.10.23 03:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 94قراءة
  • 0 تعليق
أحلام مهاجرين للتوجه إلى الولايات المتحدة

أحلام مهاجرين للتوجه إلى الولايات المتحدة

التسلل عبر فتحة بسياج جسر ثم التعلق على أحد السلالم نزولًا إلى المياه، محاولة للخروج من جواتيمالا لا تحمل أملًا لروزالين غييرمو، لكنها قررت القيام بها على أية حال.

روزالين باعت كل ما تملكه وأمسكت بأيدي أبنائها الثلاثة وقررت "استكمال حلمها" بالانتقال إلى الولايات المتحدة. "أرادت لهم أن يدرسوا وأن يكون لديهم مستقبل جيد"، هكذا قالت الأم بينما تتلمس رؤوس أطفالها، مستطردة "زوجي توفى لذا أقوم بهذا من أجل أطفالي. ألن تفعل والدتك نفس الشيء لك؟"، بحسب شبكة "سي إن إن" الأمريكية.


كانت العائلة الصغيرة في مقدمة مجموعة من المهاجرين عندما اصطدمت قافلتهم ببوابات جوتيمالا لتتوجه مسرعة عبر جسر إلى المكسيك. وخلال المعترك، روزالين وابنها كارليتوس (3 أعوام) سحبوا إلى داخل حدود المكسيك، وبعد استعادة النظام، سمح أحد الضباط المكسيكيين للطفل بأن يلعب بخوذته، وبدا الأمر وكأنهم سيكونون بين البضعة أشخاص المحظوظين الذين سيسمح لهم المرور عبر البوابات من أجل التجهيز.

لكن ابنة روزالين كاندي (5 أعوام) تم فصلها عنها وعلقت على الجهة الأخرى، لذا كان على الأم العودة والعثور على ابنتها.


وفي حين أوقف المسؤولون المكسيكيون تدفق الحشود نسبيًا، عاد معظم أفراد القافلة إلى جواتيمالا للسباحة عبر البحر أو الحصول على توصيلة على متن قوارب على شكل أنبوب تعمل كسيارات أجرة مائية لتوصيل الأفراد إلى مدينة سيوداد هيدالجو المكسيكية.

وفكرت روزالين في أن أفضل فرصة لها بالبقاء في مكانها قرب مقدمة الصف، لكن عندما نفد عنهم الطعام بعد مرور يوم، قررت اتباع مسار الشباب الذين فتحوا فتحة في سياج الجسر وقفزوا إلى مياه نهر "سوتشيات" الضحلة، الواقع بين جواتيمالا والمكسيك.


وعبر حبل وسلم حصل الشباب عليهما، قاموا بنقل واحد وراء الثاني، ليصل الدور إلى عائلة روزالين لإيصالهم إلى قارب ينتظرهم. "هذا الجسر وهذا النهر، لا يمكنهما إيقافي" هكذا قالت الأم بينما تصل إلى الضفة المكسيكية للنهر.

روزالين ليس لديها جواز سفر، وعلى عكس الكثير من أفراد القافلة، فهي لا تهرب من عنف عصابات المخدرات أو القمع السياسي للحكومة، لذا فعلى الأرجح لن تتأهل لصفة لاجئ حال تمكنت من الوصول إلى الولايات المتحدة.


وقالت "نحن لم نأت لسرقة أو قتل أحد. كل ما نريده هو العمل وبدء حياة جديدة".

درب المهاجرين عبر المكسيك سيتضمن السير في الغابات والصحاري والقفز عبر قطارات الشحن وتفادي العصابات.


بدأت رحلة الأشخاص الموجودين بصحبة روزالين منذ 10 أيام ولايزال أمامهم 2000 ميل لاستكمال طريقهم، لكن نجاح القافلة ربما يقع في أيدي ساسة واشنطن ومكسيكو سيتي، لكن لا يجب أن يكون هناك أدنى شك في عزم روزالين ومن معها.


تعليقات