فن

مايكل جاكسون.. مريض البهاق الذي ظلمه العالم

الإثنين 2018.6.25 06:33 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 768قراءة
  • 0 تعليق
مايكل جاكسون

مايكل جاكسون

25 يونيو، تاريخ يحمل ذكرى سيئة لمعجبي المغني الأسطوري مايكل جاكسون، فاليوم هو يوم رحيله عن عالمنا، ورغم ذلك ما زال اسم جاكسون خالداً في عالم الغناء، وحتى الآن ما زال طموح كثير من المغنيين أن يصبحوا بشهرته.

وحتى بعد رحيله عام 2009، ما زالت أغانيه عالقة في خيالنا، بل إن هذه الأغاني ما زالت تحقق إيرادات حتى الآن، تذهب لصالح أسرته وأبنائه، وفي هذا التقرير نستعرض حياة جاكسون، الرجل الذي دخل موسوعة جينيس أكثر من 20 مرة. 

ألقاب متنوعة

مايكل جاكسون، ملك البوب، صاحب أكبر أرباح لألبوم غنائي في التاريخ، تعددت أوصاف الأسطورة الغنائية وما زالت مستمرة؛ فهو يمثل ويغني ويرقص ويكتب أغاني. البداية جاءت من ميلاد مايكل 29 أغسطس عام 1958، في أسرة فنية؛ فوالده جو جاكسون مؤسس فريق the Jackson 5 كان عازف جيتار قبل أن يقرر تأسيس فريق خاص مكون من أبنائه الخمسة، على أن يكون مايكل المغني الرئيسي فهو يتمتع بكاريزما واضحة وحركات راقصة لا ينافسه فيها أحد، وبفضلها أصبح هو محور الاهتمام، وفاقت شهرته شهرة إخوته في الفريق، وحينها اتخذ قرار الغناء منفرداً. 


ومنذ أن أخذ مايكل قرار الغناء منفرداً، وقطار نجاحه لا يتوقف، فألبوم Thriller الذي أصدره عام 1982 كان ظاهرة في عالم الغناء، فأخذ لقب الأكثر مبيعاً في التاريخ، وتصدر قائمة الأكثر شعبية لحوالي 37 أسبوعاً أي حوالي 6 أشهر تقريباً، وحفظ الجميع رقصة الزومبي الشهيرة فيه، وحتى الآن ما زالت الحفلات التنكرية تستخدم نفس طريقة مايكل جاكسون في الألبوم، بالإضافة لكل هذا فاز الألبوم بـ12 جائزة جرامي. 

وبالطبع كان لابد أن يدفع مايكل ضريبة نجاحه؛ فكل هذه الشهرة جعلته محط أنظار الإعلام وصحف الفضائح؛ فواجه كثيراً من الشائعات منها أنه كره لون جلده الأسمر فغيره للأبيض، لكن الحقيقة أن مايكل كان مصاباً بالبهاق منذ صغره، وهو ما ظهر في كثير من الصور، أيضاً تعرض لحروق من الدرجة الثالثة خلال تصوير إعلان بيبسي عام 1984 أدت إلى قيامه بعملية تجميل وتغيير لون جلده، ومنذ ذلك الوقت يلبس شعراً مستعاراً بسبب حرق شعره في الحادثة. 

مرت 9 أعوام منذ رحيل مايكل جاكسون بأخذ جرعات زائدة من أدوية، ويبدو أن الأحداث الأليمة ما زالت تلاحق عائلة جاكسون، فوالده جو جاكسون (89 عاماً) منذ أيام تم احتجازه في المستشفى بسبب إصابته بسرطان البنكرياس من الدرجة الرابعة، وتناقلت مواقع التواصل الاجتماعي أخباراً سيئة عن صحته؛ إلا أن جو خرج على حسابه الشخصي عبر موقع تويتر لينشر صورة شخصية له بتعليق مؤثر له عن الحياة والموت وتقبله أن يغادر عالمنا في أي لحظة. 

تعليقات