سياسة

إيران والاقتصاد والسينما.. ملفات تتصدر زيارة محمد بن سلمان لأمريكا

الأحد 2018.3.18 12:03 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 339قراءة
  • 0 تعليق
رؤية السعودية 2030 محور الزيارة

رؤية السعودية 2030 محور الزيارة

زيارة غير تقليدية، بملفات استثنائية، يحملها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود في زيارته الثانية إلى الولايات المتحدة، على رأسها إيران وإعادة هيكلة الاقتصاد السعودية وتطوير صناعة السينما.

وتتضمن الزيارة المقررة الثلاثاء المقبل ملفات معتادة في السياسة والمجال العسكري، وأخرى استثنائية تتعلق بالاقتصاد والفنون وتقنية المعلومات، سيناقشها ولي العهد السعودية مع كبار المسؤولين الأمريكيين في هذه المجالات عبر جولة له إلى 5 مناطق بالولايات المتحدة من واشنطن إلى نيويورك وبوسطن فسان فرانسيسكو وهيوستن، للتخديم على رؤية السعودية 2030.

السياسة

إيران على رأس اهتمامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ أن جاء إلى السلطة العام الماضي، كما هي من أولويات دول الخليج، وعلى هذا الأساس ستكون على رأس الملفات السياسية التي يبحثها مع ولي العهد السعودي. 

ومتوقع أن يجري بحث سبل مواجهة المليشيات الإيرانية في المنطقة، وخاصة في اليمن وسوريا، وتعديل الاتفاق النووي بين واشنطن وطهران. 

وتأتي الزيارة عقب تصريح أدلى به الأمير محمد بن سلمان الأسبوع الماضي قال فيه إنه إذا طورت إيران قنبلة نووية فستفعل المملكة الشيء نفسه في أسرع وقت ممكن. 

وأضاف في مقابلة مع شبكة "CBS" الأمريكية أن بلاده لا ترغب في حيازة أسلحة نووية، لكن إذا فعلتها إيران فسنفعل الشيء نفسه.  

ومن ضمن الملفات ذات العلاقة أيضا مكافحة الإرهاب، وإجبار مليشيا الحوثي المدعومة إيرانيا في اليمن على الدخول في مباحثات السلام، ودعم إطلاق عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين. 

الاقتصاد

استقطاب الاستثمارات الأمريكية إلى السعودية، مستفيدة من الأجواء الانفتاحية الجديدة التي تتضمنها رؤية السعودية 2030 ستكون من أولويات الزيارة، خاصة مع توجه المملكة لتنويع مصادر الدخل بعيدا عن الاعتماد التقليدي على النفط. 

وفي ذلك قال رئيس مجلس الغرف السعودية ورئيس الغرفة التجارية الصناعية بالرياض أحمد بن سليمان الراجحي لصحيفة "الرياض" السعودية إن مجلس الغرف سيكون في معية ولي العهد بوفد كبير من رجال الأعمال. 

ولفت إلى أن المملكة تزخر بالكثير من فرص الاستثمار المغرية تشمل قطاعات السياحة والترفيه والدفاع والتعدين والخدمات والطاقة المتجددة وغيرها. 

أبرز الملفات

 السينما 

وفق وكالة بلومبرج الأمريكية، سيبحث ولي العهد مع كبار المسؤولين في صناعة السينما بلوس أنجلوس نقل خبراتهم لإنشاء صناعة للسينما في السعودية، تمشيا مع ما ورد في رؤية السعودية 2030 عن تنويع مصادر الترفيه في البلاد. 

التقنية

 كما يلتقي ولي العهد مع رؤساء شركتي أبل وجوجل.

العسكرية

متوقع وفق ما نشرته صحيفة "المدينة" السعودية توقيع مذكرات تفاهم في المجال العسكري.

وزار الأمير محمد بن سلمان الولايات المتحدة بشكل رسمي مارس/آذار 2017، ولكن بصفة ولي ولي العهد، والزيارة المرتقبة هي الأولى له في منصب ولي العهد الذي تولاه يونيو/حزيران الماضي.

وأثمرت الزيارة الماضية عن اتفاقيات شراكة اقتصادية في عدة قطاعات حيوية تبلغ قيمتها نحو 200 مليار دولار، من خلال برنامج للاستثمار في قطاعات الطاقة والبنية التحتية، والصناعة، والتكنولوجيا، يستحدث مليون وظيفة جديدة مباشرة وملايين الوظائف غير المباشرة، وتبلغ مدته 4 سنوات.

وبتعبير المحلل الاقتصادي والمستشار المالي السعودي فضل أبو العينين، في تصريحات لجريدة "الرياض" فإن زيارة ولي العهد للولايات المتحدة تتضمن أهمية استثنائية، وهي الأهمية الإعلامية التي باتت تأخذ حيزا مهما من زياراته، فمقابلاته مع الإعلام الأمريكي ورؤساء الشركات الكبرى سيكون لها أثر كبير في تحسين صورة المملكة في المجتمع الأمريكي في مقابل حملات الكراهية الموجهة ضدها.

تعليقات