سياسة

الإرهاب وأزمة سوريا على مائدة حوار محمد بن زايد والسيسي

الثلاثاء 2018.4.10 06:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 299قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي - أرشيفية

الشيخ محمد بن زايد آل نهيان والرئيس المصري عبدالفتاح السيسي - أرشيفية

رحّب نواب البرلمان المصري بزيارة الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى القاهرة والتي تستغرق يومين.

وتأتي الزيارة في إطار  العلاقات الاستراتيجية القوية بين دولتي الإمارات العربية المتحدة ومصر ، وقال النواب إن ملفات مكافحة الإرهاب والتنمية الاقتصادية ستتصدر المناقشات بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان. 

وقال النائب سليمان وهدان، وكيل مجلس النواب المصري، لـ"العين الإخبارية": إن العلاقات بين مصر والإمارات يطغى عليها التعاون والتفاهم المشترك حول القضايا الإقليمية والدولية كافة، خاصة فيما يتعلق بملف مكافحة الإرهاب الذي يعتبر التحدي والخطر الأكبر الذي يواجه المنطقة العربية بشكل عام. 

وأكد وهدان أن الملفات التي سيتم مناقشتها على مائدة الحوار بين الرئيس عبد الفتاح السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، كثيرة ومتشابكة، وتأتي في وقت تمر به المنطقة بالعديد من الأحداث بينها: ما يجري  في سوريا والحرب المشتعلة في اليمن، والتدخلات الإيرانية المتكررة في المنطقة العربية، بالإضافة لملف الإرهاب.

وأوضح وكيل البرلمان المصري أن كل هذه القضايا تمثل أولوية، مشيرا إلى أن مصر والإمارات لهما سياسة واحدة تجاه معظم هذه القضايا وتفاهمات مشتركة حول آلية التعامل معها.

كما لفت إلى أن الملف الاقتصادي والتعاون المشترك بين البلدين سيكون مطروحا بقوة على جدول أعمال الزيارة. 

وأضاف وكيل مجلس النواب أن توقيت الزيارة يأتي كذلك قبيل القمة العربية الـ29، والمقرر عقدها في مدينة الدمام السعودية الأحد المقبل، ما يجعلها غاية في الأهمية، ويتيح الفرصة لترتيب جدول الأعمال في قمة الرياض.     

ومن جانبه، قال النائب طارق الخولي، عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، إن دولة الإمارات كانت وستظل الحليف الأقوى لمصر، حيث حرصت على تقديم كل الدعم لمصر عقب ثورة 30 يونيو 2013، وكانت قوة داعمه لها في المحافل الدولية ضد جميع القرارات التي كانت تهدف لفرض عقوبات على مصر من دول معادية لها.  

وأوضح الخولي أن المناقشات بين السيسي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ستركز بشكل كبير على ملف مكافحة الإرهاب المستشري في المنطقة، بالإضافة إلى القضايا الإقليمية المطروحة على جدول أعمال القمة العربية المقبلة، وأهمها القضية الفلسطينية والواقع المؤلم في سوريا واليمن.

وقال إن دول مصر والإمارات والسعودية عليها دور كبير وفعال في مجمل الأحداث في المنطقة، مشيرا إلى أن الموقف العربي من قطر سيكون ضمن المناقشات الخاصة بمكافحة الإرهاب والإجراءات التصعيدية اللازمة ضد الدول الداعمة له.

ووجهت البرلمانية غادة عجمي، نائبة المصريين بالخارج، التحية للشعب الإماراتي، والشكر لقادة وحكام دولة الإمارات، على دورهم الداعم لمصر دائمًا.

وقالت إن العلاقات بين البلدين علاقات تاريخية تميزت بإرث قوي من القائد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان، رحمه الله.

وأوضحت "عجمي" في تصريحها لـ"العين الإخبارية" أن مكافحة الإرهاب والتنمية الاقتصادية أهم الملفات المطروحة للمناقشة بين الطرفين، مؤكدة أن الأهداف والسياسات واحدة بين البلدين، وأن الزيارات المستمرة من المسؤولين تؤكد تعزيز ودعم العلاقات التاريخية.

تعليقات