منوعات

موهافي.. شاهد أجمل صحاري العالم

الخميس 2017.11.16 03:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 1797قراءة
  • 0 تعليق
صحراء موهافي

صحراء موهافي

تُعَد صحراء موهافي واحدة من المواقع السياحية الأكثر شعبية في قارة أمريكا الشمالية، وتم تصنيف هذه الصحراء من بين أفضل 5 صحارٍ في العالم. 

وتضم "موهافي"، جبال كاليكو التي يصل ارتفاعها إلى 1369مترا، وأشهر ما تحتويه الجبال هو مدينة للأشباح تضم العديد من المحال التجارية، والخدمات السياحية الأخرى.

وينجذب السائحون للصحراء لاكتشافها وتسلق منحدراتها الجبلية، ومشاهدة تلك النباتات النادرة، وكما تتميز الصحراء أيضا بمشهد الغروب فيها الذي يحرص الكثيرون على حضوره، بالإضافة إلى المشي على رمال الصحراء الناعمة.


وتحتوي صحراء موهافي على حوض قوس قزح وهو عبارة عن تكوين جيولوجي، فضلا عن موقع كاليكو وهو أحد المواقع الأثرية الموجودة في بحيرة العصر الجليدي القديمة بالقرب من بارستو، ويحتوي الموقع على مجموعة من التحف، وودائع رسوبيّة تعود إلى العصر الجليدي.

وتقع صحراء موهافي في الأجزاء الجنوبية الشرقية، والوسطى من ولاية كاليفورنيا، والأجزاء الجنوبية من ولاية نيفادا، والأجزاء الجنوبية الغربية من ولاية يوتا، والأجزاء الشمالية الغربية من ولاية أريزونا في الولايات المتّحدة الأمريكية.

 وتأخذ صحراء موهافي شكلا مستطيلا، وتنحصر بين صحراء الحوض العظيم من الجهة الشمالية، وصحراء سونوران من الجهتين الجنوبية، والشرقية، وجبال تيهاتشابي من الجهة الغربية، وجبال سان جابرييل، وجبال سان برناردينو من الجهة الجنوبية.

وتبلغ المساحة الإجمالية للصحراء 124 كيلومترا مربعا.


كما تحتوي صحراء موهافي أيضا على العديد من المتاحف كمتحف ماتورانجو، ومتحف ولاية وادي الظبي الهنديّ، ودار الأوبرا، ومتحف بارستو، ومتحف كاليفورنيا، ومركز ديسكفري الصحراوي، ومتحف كيلسو، ومتحف ماتورانجو، ومتحف نهر موهافي، ومتحف سكك الحديد.

وتضم تلك الصحراء منحدرات جبلية وتضاريس تتميز بارتفاعها عن سطح الأرض وذلك بمقاس 610 أمتار، كما تضم تلك الصحراء وادي يقع أسفل الأرض قد عرف باسم وادي الموت يبلغ انخفاضه عن سطح الأرض بنحو 86 مترا.

وإثر موسم الأمطار، تجتاح صحراء موهافي الزهور البرية النادرة في مشهد فريد من نوعه، وتتلقى الصحراء أقل من 330 ميلليمترا من الأمطار سنويا، ويتراوح ارتفاعها بين 610 و1520 مترا، وتستضيف صحراء "موهافي" نحو 200 نوع من النباتات المستوطنة أيضا الصحاري المجاورة، ولا سيما أشجار الصبّار.



تعليقات