حوادث

أم تحبس ابنها 10 سنوات بمنزل مهجور في مصر

الجمعة 2019.2.8 04:53 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 453قراءة
  • 0 تعليق
أم تحبس ابنها 10 سنوات بمنزل مهجور في مصر

أم تحبس ابنها 10 سنوات بمنزل مهجور في مصر

عثرت الأجهزة الأمنية في مصر على شاب يبلغ من العمر 17 عاما، بعدما حبسته أمه في منزل مهجور منذ 10 سنوات.

البداية كانت عندما استغاث عدد من أهالي قرية سجين في محافظة الغربية شمالي مصر بالأمن، مؤكدين أن والدة الشاب محمد رجب قامت بحبسه منذ أكثر من 10 سنوات في منزل مهجور ومملوء بالقمامة والأخشاب والزواحف، بحسب ما نشرت وسائل إعلام مصرية.

وفي الوقت الذي اتهمت فيه بعض وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي الأم بالقسوة وانعدام الرحمة، أوضحت التحقيقات المبدئية أنها تعاني من خلل نفسي، بعدما ادعت أنها فعلت ذلك لتمنع أهل والد ابنها من زيارته، بينما قال الجيران إنهم وبعد سماعهم أنين الفتى واستغاثته بسبب تراكم الحشرات عليه تجمهروا أمام المنزل لإخراجه، لكن الأم منعتهم، فأبلغوا الشرطة التي وصلت للمنزل وفتحته بالقوة وأخرجت الفتى.

وتجري النيابة المصرية تحقيقات موسعة مع الأم المتهمة بحبس نجلها، وأجرت معاينة للبيت المهجور الذي حبس فيه الفتى، بعدما قررت تشكيل لجنة من جهاز شؤون البيئة، ومديرية الصحة لفحص المنزل.

وقالت الدكتورة هند نجيب المديرة التنفيذية لمشروع "أطفال بلا مأوى" بمحافظة الغربية في تصريحات صحفية إنها "طلبت من النيابة العامة توقيع الكشف الطبي على الأم، للتأكد من سلامة قواها العقلية، إلى جانب عرض نجلها على مستشفى الطب النفسي وإخضاعه للعلاج لحين شفائه من الأزمة النفسية والعصبية التي تعرض لها طوال فترة حبسه". 

وتبين من تقرير الطب الشرعي أن الشاب يعاني من اضطراب نفسي ومن بعض المشاكل في الركبة بسبب الجلوس 10 سنوات في وضع معين.

تعليقات