ثقافة

بالصور.. الفرعون الذهبي توت عنخ آمون يزور فرنسا بعد غياب 52 عاما

الجمعة 2019.1.11 06:39 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 221قراءة
  • 0 تعليق
توت عنخ آمون

توت عنخ آمون

تستعد العاصمة الفرنسية باريس لاستقبال كنوز الفرعون المصري الشاب "توت عنخ آمون" ضمن المعرض الذي سيتم افتتاحه في 23 مارس/آذار المقبل، وهو الحدث الذي ينتظره ملايين الفرنسيين في عام 2019، إذ يترقبون وصول الملك الذهبي الصغير بعد غياب 52 عاما عن فرنسا منذ عام 1967.


وتعد باريس المحطة الثانية ضمن 10 مدن كبرى في 7 دول هي اليابان وبريطانيا وفرنسا وأمريكا وكندا وأستراليا وكوريا الجنوبية، بعد النجاح الباهر في محطته الأولى في مركز كاليفورنيا للعلوم بمدينة لوس أنجلوس بولاية كاليفورنيا الأمريكية، الذي استمر من شهر مارس/آذار 2018 ولمدة 9 أشهر مضت، وكان يضم 166 قطعة أثرية، وهي قطع مكررة عبارة عن حلي وتماثيل "أوشبتي" للملك توت، محققا عائدا يبلغ 5 ملايين دولار، إضافة إلى عائد بيع التذاكر بعد تخطي عدد الزوار 700.000 زائر، حيث سيعود على وزارة الآثار المصرية 4 دولارات عن كل تذكرة.

سيتم افتتاح المعرض في العاصمة الفرنسية باريس، في الفترة من 23 مارس/آذار المقبل إلى 15 سبتمبر/أيلول 2019، في قاعة "جرون هال دو لا فيليت"، التي ستتضمن أكثر من 166 قطعة استثنائية من كنوز الملك توت عنخ آمون بينها أكثر من 50 قطعة تعرض للمرة الأولى خارج مصر، ويضم عددا من قطع الحلي الذهبية والنقوش والتماثيل والأثاث الجنائزي للملك المصري الذهبي "توت".


وشاهد الفرنسيون كنوز الملك توت داخل فرنسا لآخر مرة عام 1967 في قاعة جراند هال دو لا فيليت بقصر "لوبوتي باليه" في باريس، تحت عنوان " كنز الفرعون"، وقد شاهده أكثر من 1.2 مليون زائر، وكان يضم 45 قطعة أثرية فقط من كنوز الملك توت، التي تبلغ 5000 قطعة.

ويأتي المعرض المقبل وسط الاحتفالات بالعام الثقافي المصري الفرنسي 2019، حيث يقام فيه العديد من الأنشطة والفعاليات احتفالا بالعلاقات المصرية الفرنسية.


من المقرر بعد انتهاء المعرض في باريس، سبتمبر المقبل، أن ينطلق لاستكمال رحلته التاريخية في باقي الدول السبع المقرر إقامة المعرض فيها، وهي: أستراليا، كندا، اليابان، كوريا الجنوبية، ثم يعود مرة أخرى الملك الصغير توت وكنوزه النادرة بنهاية رحلته في عام 2024 إلى مقره الأخير في المتحف المصري الكبير بالهرم المزمع افتتاحه عام 2020.


تعليقات