مجتمع

توزيع 7 آلاف وجبة على مشردي بريطانيا ليلة رأس السنة

الثلاثاء 2019.1.1 07:50 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 239قراءة
  • 0 تعليق
متطوعو الجمعية يوزعون الوجبات في أكياس كتب عليها

متطوعو الجمعية يوزعون الوجبات في أكياس كتب عليها "الإنسانية أولا"

حطمت جمعية خيرية إسلامية رقماً قياسياً وضعته لنفسها سابقاً، الإثنين، بتوصيل 7 آلاف وجبة لأشخاص مشردين في شوارع أبرز مدن المملكة البريطانية ليلة رأس السنة.

ووفقاً لصحيفة "إندبندنت" البريطانية، وزعت جمعية "رابطة الأحمدية للشباب المسلمين AMYA" وجبات غذائية وإمدادات تشمل المياه وقبعات الشتاء والقفازات، على الأشخاص الذين ينامون في الشوارع وليس لهم مأوى.

وجال متطوعو الجمعية الشوارع ووزعوا المساعدات والوجبات في أكياس، دُوّن عليها "الإنسانية أولا".


وقال أحد أصغر أئمة بريطانيا صباح أحمدي، 25 عاماً، إن "أهداف الجمعية الأساسية هي اتباع تعاليم الدين الإسلامي، وتشمل تقديم المساعدة لمن يحتاجون إليها، ومحاربة التطرف بين الشباب بإشراكهم في أنشطة إيجابية، بهدف التغيير الاجتماعي، فضلاً عن كون تعليم الشباب ثقافة العطاء للمجتمع تعني أنه لا مجال للتطرف".


وعلاوة على تقديم المعونات إليهم، أشار صباح إلى أن المتطوعين في الجمعية ينظفون الفوضى التي يخلفها المشردون وراءهم يوم رأس السنة، لافتاً: "نشعر أن جزءاً من مسؤوليتنا فعل ذلك في البلد الذي نعيش فيه".

بعيداً عن مواسم الإجازات والأعياد، يقدم متطوعو الجمعية ما يعادل 150 وجبة في الأسبوع إلى المشردين طول السنة، وليس هذا فقط، إذ تقدم الجمعية مساعدات لحل مشكلات الأشخاص الذين يعانون من أمراض عقلية في مراكز الرعاية ودور الأيتام.

فيما قال عمر أحمد، أحد المتطوعين بالجمعية "على الرغم من أننا لا نحتفل بالكريسماس فإن هذا لم يمنعنا من مساعدة الأشخاص الذين يحتفلون به، لا سيما في هذا الوقت من العام، إذ يشعرون بالوحدة والبرد في الطرقات".


وعلق أحمد قائلا إن "هذه الإجراءات تعتبر استجابة إيجابية للخوف من الإسلام، إضافة إلى خلق علاقات قوية بين المجتمعات المختلفة".

فيما قالت إحدى المشردات التي حصلت على وجبات AMYA المجانية إنها ترغب في التغيير، مضيفة "النظام خاطئ ويجعل الناس تلجأ إلى الشوارع، لا نرغب في رؤية مزيد من الأشخاص في الشوارع بعد الآن، ونريد أن يكون للجميع شقة مستقلة".

وبدأت الجمعية نشاطها عام 1989، وهو جناح لمؤسسة الأحمدية الإسلامية التي تأسست في المملكة المتحدة عام 1913، ويقال إنها من أكبر وأقدم جمعيات الشباب المسلم الخيرية في بريطانيا، إذ تضم 9100 عضو عبر فروعها المنتشرة في أنحاء الدولة، والتي يبلغ عددها 148.


ومنذ الأول من ديسمبر/كانون الأول 2018، أوصلت AMYA نحو 4 آلاف وجبة عبر لندن، وما يعادل 200 وجبة في اليوم عبر فيكتوريا وهولبورن وأوترلو وليستر سكوير وكوفنت جاردن وأكسفورد ستريت وويستمينستر وبيكادلي سيركس وكينجز كروس وراسل سكوير وهايد بارك، كما جرى توزيع ما يزيد على ألف وجبة عبر مدن كبيرة، مثل نوتنجهام وديربي ومانشستر وكارديف.

وحسب إحصاء أجرته جمعية Shelter للمشردين، يوجد 320 ألف مشرد في المملكة المتحدة، بزيادة 13 ألف العام الماضي، ما يعني أن شخصاً من أصل كل 200 شخص في بريطانيا إما مشرد أو يعيش في مكان مؤقت.

تعليقات