سياسة

بابا الفاتيكان يبدأ زيارة لميانمار وسط أجواء متوترة

الإثنين 2017.11.27 01:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 628قراءة
  • 0 تعليق
بابا الفاتيكان يبدأ زيارة لميانمار وسط أجواء متوترة

بابا الفاتيكان يبدأ زيارة لميانمار وسط أجواء متوترة

وصل البابا فرنسيس بابا الفاتيكان، الإثنين، إلى ميانمار في زيارة تستمر 3 أيام، يزور بعدها بنجلادش أيضا.

وكان البابا فرنسيس قد كتب  على تويتر قبل مغادرته روما "بينما استعد لزيارة ميانمار وبنجلادش، أرغب في أن أوجه لشعبيهما رسالة تحية وصداقة".


وتأتي زيارة البابا في فترة توترات تشهدها ميانمار على خلفية مذابح ارتكبها الجيش ضد أقلية الروهينجا المسلمة.

واتهمت منظمات دولية الجيش بارتكاب عمليات قتل واغتصاب وحرق لقرى بأكملها؛ ما دفع الأمم المتحدة إلى وصفها بأنها "تطهير عرقي". 

وكان وزير خارجية بنجلاديش عبد الحسين محمود علي، قد أكد أن بنجلاديش وميانمار اتفقتا على أن تساعدا مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين في عودة مئات الآلاف من الروهينجا المسلمين إلى ميانمار.

وأضاف وزير خارجية بنجلاديش أن لاجئي الروهينجا سيبقون مبدئيا في ملاجئ أو معسكرات مؤقتة، غداة إعراب الأمم المتحدة عن قلقها حيال أمن اللاجئين بعد عودتهم.


وأوضح وزير الخارجية أنه نظرا لاحتراق معظم قرى الروهينجا خلال أحداث العنف، فإن الكثيرين ليس لديهم خيار سوى الإقامة في ملاجئ مؤقتة.

 وقال إن "معظم القرى احترقت. إذا إلى أين سيعودون؟ ليس هناك منازل. أين سيعيشون؟ ليس ممكنا عمليا" أن يعودوا إلى منازلهم.

وسعى أكثر من 600 ألف من الروهينجا إلى ملاذ آمن في بنجلاديش بعدما شنّ جيش ميانمار حملة عنيفة على قرى الروهينجا بشمال ولاية راخين في أغسطس/آب الماضي.

تعليقات