سياسة

نهيان بن مبارك: الإمارات أرض التسامح والتعايش السلمي واحترام الآخر

الأربعاء 2017.5.10 01:31 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 492قراءة
  • 0 تعليق
الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان

شهد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة وتنمية المعرفة بالإمارات، الاحتفال بالذكرى الـ60 لـ"يوم أوروبا" الذي نظم، مساء الثلاثاء، في أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بأبوظبي، بحضور أكثر من 14 سفيراً ودبلوماسياً من دول الاتحاد الأوروبي. 

وأكد الشيخ نهيان بن مبارك، أن دولة الإمارات هي أرض السلام والتسامح، حيث يعيش الجميع بوئام وتناغم وتعايش سلمي، رغم اختلاف دياناتهم ومعتقداتهم، موضحاً أن الدولة حريصة على ترسيخ قيم التسامح والوسطية والاعتدال واحترام الآخر.

وأشار إلى أن الإمارات لطالما دعمت جهود تعزيز العلاقات مع النظراء الأوروبيين ومن هنا يأتي تنظيم هذا الحدث، الذي يسلط الضوء على إنجازات الاتحاد الأوروبي، الذي يعد أحد أهم شركاء الدولة. 

ومن جانبه، أعرب باتريسيو فوندي، سفير الاتحاد الأوروبي لدى الإمارات، في كلمته خلال الحفل، عن سعادته بالاحتفال بهذه المناسبة في مقر أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، مؤكداً أن الدبلوماسية تشكل مصدر إلهام للشباب للمواطنين، ليكونوا قادة المستقبل ويمارسون دوراً بالغ الأهمية في تعزيز السلام والتضامن والتسامح والوحدة في العالم. 

وقال برناردينو ليون، رئيس أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، في كلمته خلال الحفل، إن الأكاديمية تسعى إلى تعزيز التفاهم والتعاون مع الثقافات والدول الأخرى، حيث يسهم ذلك في تقوية العلاقات مع العديد من البلدان الهامة بما في ذلك الدول الصديقة من الاتحاد الأوروبي. 

وأكد أن البعثة الخارجية للطلاب وأعضاء الهيئة التدريسية التي نظمتها الأكاديمية هذا العام إلى مملكتي بلجيكا وهولندا، أسهمت في تعزيز التبادل العلمي والمعرفي مع هذه الدول وفي فتح قنوات التواصل ومد جسور التعاون معها لمشاريع مستقبلية مشتركة. 

وأضاف ليون أن دولة الإمارات تشترك في العديد من القيم المشتركة مع الاتحاد الأوروبي، ويعد هذا الحفل دليلاً على الجهود التي تبذلها الأكاديمية باستمرار، لدعم العلاقات بين دولة الإمارات ودول الاتحاد الأوروبي. 

واستعرض المشاركون في الحفل العلاقات بين دولة الإمارات والاتحاد الأوروبي، والتي تطورت بشكل كبير في السنوات الأخيرة وبشكل خاص في ظل التعاون المستمر بين الطرفين والاتفاقيات الجديدة المتعلقة بالتأشيرات وإعفاء مواطني الدولة من تأشيرة الشينغن. 

وشهد الحفل مجموعة من اجتماعات الطاولة المستديرة التي تم عقدها بمشاركة طلبة الأكاديمية والضيوف، وناقشوا خلالها الاستراتيجية العالمية للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، كما تطرقوا إلى آثار وتداعيات خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي والمشهد السياسي في فرنسا. 

تعليقات