اقتصاد

بعد خسائر 6 مليارات دولار.. ترامب يتراجع عن إغلاق الحدود مع المكسيك

الجمعة 2019.4.5 05:15 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 348قراءة
  • 0 تعليق
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - رويترز

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - رويترز

بعد شهور من التصريحات والتهديدات والاضطرابات الاقتصادية التي تسببت في إغلاق الحكومة الأمريكية الحدود 35 يومًا، ووقوع خسائر بنحو 6 مليارات دولار؛ تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن موقفه ضد جارته الجنوبية "المكسيك". 

أعلن ترامب، الخميس، تخليه عن تهديده بإغلاق الحدود مع المكسيك، مشيرًا إلى أنه بذل جهودا في الأيام الأخيرة ضد الهجرة غير القانونية.

وفي الوقت نفسه، هدد ترامب المكسيك قائلًا: "يمكن أن أفعل ذلك وهذا ليس مزاحا، ولكن لا أعتقد أننا سنضطر يوما لإغلاق الحدود".

وحذر زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، مطلع الأسبوع الجاري، من أن "إغلاق الحدود يمكن أن يكون له تأثير اقتصادي كارثي على بلدنا وآمل ألا نفعل ذلك".

قرار ترامب، يمكن أن تكون عواقبه الاقتصادية كارثية على البلدين، لكنه فتح جبهة جديدة بتهديده باللجوء إلى السلاح التجاري لإخضاع مكسيكو.

وبحسب رويترز، أبلغ ترامب الصحفيين في البيت الأبيض أنه سيفرض رسوما على السيارات أو يغلق الحدود، لكنه أضاف أنه قد يبدأ بالرسوم الجمركية.

وعشية توجهه إلى مدينة كاليكسيكو الحدودية الصغيرة الواقعة على بعد نحو 300 كلم عن لوس أنجلوس، قال ترامب "نحن بحاجة إلى الجدار، لكننا بحاجة إلى أمور أخرى أيضا".

وأضاف "إذا كانت المكسيك لا تريد أن تساعد، فليست هناك مشكلة، سنفرض رسوما جمركية على سياراتها القادمة إلى الولايات المتحدة".

وأثار هذا التصريح استياء مكسيكو التي عبَّرت عن أسفها لخلط واشنطن بين الأمرين.

وطالب ترامب، الأربعاء، الكونجرس الأمريكي باتخاذ خطوات فورية للتعامل مع الهجرة والثغرات الأمنية التي قال إنها تخلق حالة طوارئ وطنية.

كما هدد ترامب مرارا بإغلاق الحدود لإيقاف تدفق المهاجرين غير الشرعيين، وقال الجمعة الماضي، إنه سيغلق الحدود خلال هذا الأسبوع إذا لم تتخذ المكسيك خطوات لوقف الهجرة غير الشرعية.

أثار هذا التهديد غضب قادة الأعمال وآخرين ممن رأوا أن هذه الخطوة من شأنها تعطيل المعابر القانونية والتأثير على التجارة بمليارات الدولارات.

وتراجع ترامب الثلاثاء الماضي، وقال إن المكسيك نجحت، خلال الأيام الماضية، في تقليل الضغوط على منافذ الدخول الأمريكية، لكنه كرر تهديده بإغلاق الحدود للضغط على الكونجرس من أجل اتخاذ إجراء.

وزيرة الاقتصاد المكسيكية غراتسيلا ماركيز كولين قالت في مؤتمر صحفي: "بالنسبة للحكومة المكسيكية من المهم جدا الفصل بين قضايا الهجرة والمسائل التجارية".

وتسبب الخلاف بشأن تمويل الجدار الحدودي مع المكسيك في إغلاق الحكومة الأمريكية أكثر من شهر، ويعد الأول من نوعه منذ 40 عاما؛ حيث يطالب ترامب الكونجرس بتخصيص تمويل لبناء الجدار في مشروع قانون الموازنة العامة لتحقيق أحد أكبر تعهداته الانتخابية في 2016.

ويحتاج ترامب إلى 8.6 مليار دولار من موازنتي وزارتي الأمن الداخلي والدفاع لتخصيصها لمشروع الجدار الذي يهدف منه ترامب لمنع الهجرة. 

تعليقات