رياضة

"رمية تماس" تُعجل بتغيير لوائح البريمييرليج

الثلاثاء 2018.10.2 03:29 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 178قراءة
  • 0 تعليق
سين موريسون لاعب كارديف سيتي

سين موريسون لاعب كارديف سيتي

بدأ الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم في البحث عن حلول جديدة لمنع بعض الفرق من إهدار الوقت في العديد من المباريات، لا سيما بعد مواجهة كارديف سيتي وبيرنلي، في الجولة السابعة من البريمييرليج، يوم الأحد الماضي.

وبحسب صحيفة "التايمز" البريطانية، فإن المباراة، التي انتهت بفوز بيرنلي بنتيجة (2-1)، شهدت لعب 42 دقيقة وثانيتين فقط من زمن اللقاء، وهي أقصر مدة لعب لمباراة في البريمييرليج منذ 5 سنوات. 

وشهد عام 2013 لعب ستوك سيتي وأستون فيلا 40 دقيقة و50 ثانية فقط من زمن المباراة، حيث أهدر اللاعبون باقي دقائق اللقاء.

وأشارت الصحيفة إلى أن الـ48 دقيقة المهدرة من مباراة كارديف وبيرنلي، قد تضمنت إهدار سين موريسون، لاعب كارديف، 8 دقائق بمفرده، بسبب تنفيذ 20 رمية تماس طويلة المدى.

ومن المتوقع أن يبدأ الاتحاد الإنجليزي اتخاذ بعض الإجراءات لحماية اللعبة ومنع المزيد من الدقائق المهدرة بالمباريات، حفاظا على مبدأ اللعب النظيف.

وأفادت "التايمز" بأن التعديلات الجديدة المتوقع تطبيقها في إنجلترا، قد تقضي بإيقاف ساعة الحكام أثناء تنفيذ رميات التماس، وكذلك الركنيات وركلات المرمى، لضمان عدم إهدار الوقت خارج اللعب فعليا.


تعليقات