مجتمع

احذر.. الوحدة أخطر على حياتك من السمنة

الإثنين 2017.8.7 01:01 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 506قراءة
  • 0 تعليق
الوحدة تهدد حياتك أكثر من السمنة

الوحدة تهدد حياتك أكثر من السمنة

الاتجاه إلى الوحدة لا يؤثر فقط على حالتك النفسية، لكن أيضا قد يعرضك للوفاة المبكرة. 

وحذرت دراسة أمريكية حديثة من التأثير السلبي للوحدة والعزلة الاجتماعية على الإنسان، والتي قد تدفعه نحو الوفاة المبكرة.

كما حذرت الأبحاث الطبية الحديثة من أن الأشخاص الذين يعيشون بمفردهم في عزلة اجتماعية يصبحون أكثر عرضة للوفاة المبكرة، مقارنة بالأشخاص الذين يعانون من البدانة المفرطة.

وأجرى الباحثون تحليلين، شمل الأول 300 ألف مشارك، وجد أن زيادة التواصل الاجتماعي ارتبطت بتراجع بنسبة 50% في خطر الوفاة المبكرة بينهم، فيما ضمت الدراسة الثانية أكثر من 3.4 مليون شخص في أمريكا الشمالية وبعض الدول الأوروبية والآسيوية وأستراليا، ووجد أن العزلة الاجتماعية والشعور بالوحدة الذي سيطر على عدد كبير من المشاركين في الدراسة كان له تأثير كبير على زيادة خطر الوفاة المبكرة بينهم.

وقالت الباحثة جوليان هولت، أستاذ الأمراض النفسية في جامعة بريجهام: "تظهر الأمثلة المتطرفة أن الرضع في الحضانات الذين يفتقرون للاتصال الإنساني يفشلون في النمو بصورة طبيعية، وغالبا ما يلقون حتفهم، بل إن العزلة الاجتماعية أو الحبس الانفرادي استخدم كشكل من أشكال العقاب، مشددة على أن عددا كبيرا من الأمريكيين باتوا يواجهون عزلة اجتماعية واسعة".

وتشير الإحصاءات إلى معاناة ما يقرب من 42.6% بالغ فوق سن الـ 45 في الولايات المتحدة من الوحدة المزمنة، وتكشف أحدث بيانات التعداد الأمريكي أن أكثر من ربع السكان يعيشون بمفردهم، وأكثر من نصف السكان غير متزوجين، ومنذ التعداد السابق انخفضت معدلات الزواج وعدد الأطفال لكل أسرة.

وشدد الباحثون على وجود أدلة قوية على أن العزلة الاجتماعية والوحدة تزيدان من خطر الوفاة المبكرة، وأوصى الباحثون بإعطاء أولوية أكبر للبحوث والمواد لمعالجة هذا التهديد على الصحة العامة من المستوى المجتمعي إلى المستوى الفردي، ويمكن زيادة التركيز على التدريب على المهارات الاجتماعية للأطفال في المدارس، وينبغي تشجيع الأطباء على إدراج الترابط الاجتماعي في الفحص الطبي.

تعليقات