سياسة

العثيمين يدعو إلى زيادة المساعدات للصومال في مواجهة خطر المجاعة

الخميس 2017.5.11 04:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 291قراءة
  • 0 تعليق
الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين

الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين

دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، المجتمع الدولي، بما في ذلك منظمات الأمم المتحدة و المجتمع المدني ، إلى زيادة المساعدات المقدمة للصومال لمكافحة المجاعة التي تهدد البلاد.

جاء ذلك في كلمة ألقاها العثيمين، أمس الأربعاء، أمام مؤتمر لندن لدعم الصومال، المنعقد في العاصمة البريطانية.

وحثّ الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، المجتمع الدولي على الاستثمار في قطاعات الزراعة والثروة الحيوانية والسمكية، وفي مجال البنية التحتية خاصة الطاقة، إضافة إلى إعفاء الصومال من الديون المترتبة عليه، والمساعدة في إعادة هيكلة أجهزته الأمنية، وتوفير المتطلبات اللازمة لتحقيق هذا الهدف. 

وقال العثيمين إن "الصومال على حافة مجاعة وشيكة بدأت تداعياتها في الظهور نتيجة الجفاف الشديد الناجم عن قلة الأمطار على مدى عدة سنوات".

وأضاف "الأمر لا يقتصر على الصومال حيث تعاني منطقة القرن الأفريقي من مخاطر مجاعة وشيكة تهدد حياة أكثر من 17 مليون شخص ، وفي الصومال وحدها هناك ما يزيد عن ستة ملايين شخص، أي ما يقارب نصف السكان، بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة".

وأشار العثيمين إلى أن الأزمة الإنسانية في الصومال لن تبقى محصورة في تداعياتها الإنسانية بل يمكن أن يكون لها تداعيات على الاستقرار الذي كان قد شهد تقدماً ملموساً في الفترة الأخيرة، لافتاً إلى أن النزوح الداخلي والتراجع الاقتصادي يهددان بزعزعة الاستقرار وارتفاع وتيرة التطرف وهو ما قد يؤدي إلى تداعيات وخيمة.

تعليقات