ثقافة

وزارة الآثار المصرية تشارك في القمة الـ17 للمنظمة الدولية الفرانكفونية

الأربعاء 2018.10.10 06:17 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 146قراءة
  • 0 تعليق
خالد عناني وزير الآثار المصري - صورة أرشيفية

خالد عناني وزير الآثار المصري - صورة أرشيفية

غادر الدكتور خالد العناني وزير الآثار المصري، الأربعاء، إلي دولة أرمينيا، للمشاركة في القمة الـ17 للمنظمة الدولية الفرانكفونية، التي تستضيفها العاصمة الأرمينية "ييرفان"على مدار يومي 11و12 أكتوبر/تشرين الأول الجاري تحت عنوان "العيش معاً بتضامن والتشارك في المبادئ الإنسانية واحترام التنوع، مصدر السلام والازدهار في العالم الفرنكفوني"،  ويشارك في القمة عدد من الوفود الرسمية التي تمثل الدول الأعضاء بالمنظمة، بالإضافة إلى وفود الدول التي تتمتع بوضع مشارك ومراقب. 

ويرتكز مغزى القمة على المبادئ العالمية التي تقوم على تعزيز قيم الأمن والسلام والديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان والتنوع الثقافي، وهي قيم لطالما تشاركت كل من المنظمة الفرانكوفونية، وجمهورية مصر العربية في تبنيها، والالتزام بمضامينها نهجاً وسلوكاً ثابتاً على امتداد تاريخها.

المنظمة الدّولية للفرانكفونية

جدير بالذكر أن "الفرنكوفونية" تعد من أكبر المجالات اللّغوية العالمية، فهي ليست مجرّد تقاسم لغة، لكنها تعتمد أيضا على أساس الاشتراك في القيم الإنسانية التي تنقلها اللغة الفرنسية، ويمثل هذان العنصران الدّعائم التي ترتكز عليها المنظمة الدّولية للفرنكوفونية.

وتهدف المنظمة منذ نشأتها عام 1970 إلى تجسيم تضامن نشيط بين الدّول والحكومات الـ70 التي تتكوّن منها (58 عضوا و26 مراقبا، وهو ما يمثل أكثر من ثلث الدول الأعضاء في منظمة الأمم المتحدة) كما تضم المنظة 900 مليون نسمة من بينهم 274 مليون ينطقون بالفرنسية.

تنفّذ المنظمة الدّولية للفرنكفونية سياسات وبرامج تعاون متعدّد الأطراف لصالح السكان الناطقين بالفرنسية، وتقود هذه الأعمال في كنف احترام التنوع الثقافي واللغوي، وتعمل على تعزير اللغة الفرنسية والسلام والتنمية المستدامة.

وقد أبرمت المنظمة الدّولية للفرانكفونية 33 معاهدة تعاون مع المنظّمات الدولية والإقليمية، وأسست حوارا دائما مع بقية اللغات الدولية الرئيسية كالإنقلوفونية والليزوفونية والإسبانوفونية والعربية، تشمل المنظمة الدولية للفرنكوفونية، ومقرّها باريس، 4 ممثليات دائمة وهي، أديس أبابا (لدى الاتحاد الأفريقي واللجنة الاقتصادية الأممية لأفريقيا)، وفي بروكسل (لدى الاتحاد الأوروبي)، وفي نيويورك وجنيف (لدى الأمم المتحدة)، كما تشمل 3 مكاتب إقليمية هى غرب أفريقيا، أفريقيا الوسطى، والمحيط الهندي والمحيط الهادئ. 

وتتولى الجمعية البرلمانية للفرنكوفونية والمؤسسات الـ4 المتدخلة مباشرة في العمل الفرنكوفوني، تنفيذ البرامج التي اعتمدتها القمم، وتتكون هذه المؤسسات الـ4 من "الوكالة الجامعية للفرنكوفونية، TV5، الجمعية العالمية لرؤساء البلديات الفرنكوفونيين، وجامعة سنجور بالإسكندرية".

وعقدت القمة الماضية في عاصمة دولة مدغشقر "أنتاناناريفو" خلال الفترة من 26 إلى 27 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2016، ومن المقرر عقد القمة الفرنكوفونية المقبلة بالعاصمة تونس عام 2020. 





تعليقات