سياسة

زعيم "جيش محمد".. أزمة في الطريق بين الهند وباكستان

الجمعة 2016.12.30 09:35 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 671قراءة
  • 0 تعليق
مسعود أزهر قائد جيش محمد

مسعود أزهر قائد جيش محمد

قالت الهند، اليوم الجمعة، إن الصين عرقلت طلبها إدراج زعيم جماعة جيش محمد المتشددة التي مقرها باكستان على قائمة سوداء لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالجماعات المرتبطة بتنظيم القاعدة. 

وتتهم الهند جيش محمد وقائده مسعود أزهر بتدبير عدة هجمات بينها هجوم دموي على قاعدة جوية هندية في يناير/ كانون الثاني.

واستجوب مسؤولون أمنيون باكستانيون أزهر ومساعديه بعد الهجوم، وقالوا إنهم لم يجدوا دليلاً على علاقة له بالهجوم.

وجيش محمد مدرج بالفعل في القائمة السوداء لمجلس الأمن الذي يضم في عضويته 15 دولة، لكن أزهر وهو متشدد وخصم للهند منذ وقت طويل غير مدرج بالقائمة.

وقال فيكاس سواروب، المتحدث باسم وزارة الخارجية الهندية، إن بلاده تقدمت بطلب لإدراج أزهر على القائمة قبل نحو 9 أشهر، وإنها وجدت حماساً قوياً لذلك من جانب جميع الأعضاء الآخرين في المجلس، لكنه أضاف أن الصين التي عطلت تلك الخطوة في إبريل/نيسان عرقلتها الآن أيضاً.

وقالت وزارة الخارجية الصينية، إن هناك آراء مختلفة حول الموضوع، وإن الصين أوقفته لإتاحة مزيد من الوقت للتشاور، وأضافت أن من المؤسف عدم حدوث توافق حول الموضوع.


تعليقات