رياضة

حارس مرمى يتحوّل إلى مهاجم في نهائي كأس فلسطين

الأربعاء 2017.8.2 12:30 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 432قراءة
  • 0 تعليق
حارس مرمى يتحوّل إلى مهاجم في نهائي كأس فلسطين

عزمي الشويكي

اضطر مدرب فريق أهلي الخليل، للاعتماد على حارس مرماه عزمي الشويكي في مركز المهاجم، خلال الشوط الثاني من مواجهة مضيفه شباب رفح في ذهاب نهائي كأس فلسطين، الذي يجمع بطلي الضفة الغربية وقطاع غزة، وذلك بسبب منع سلطات الاحتلال الإسرائيلي أغلبية لاعبي الفريق من دخول غزة.

الفيفا يؤجل قراره بشأن الاعتراف الرسمي بفلسطين

ووصل أهلي الخليل إلى قطاع غزة بقائمة تضم 13 لاعباً فقط، بينهم 3 حراس مرمى، بعدما منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بقية اللاعبين من دخول غزة، وأعادتهم إلى مدينة الخليل التي تبعد عن القطاع حوالي 90 كيلو متر.

وبدأ الشويكي اللقاء حارساً لمرمى فريقه، لكن أحد زملائه أصيب في الشوط الثاني، ليضطر المدرب لاستبداله بحارس مرمى آخر، فيما تحوّل الشويكي إلى لاعب مهاجم حتى نهاية اللقاء.

واستثمر الفريق المضيف الأمر، ونجح في تسجيل هدفين أنهى بهما اللقاء، علما بأن مباراة الإياب ستقام الجمعة المقبلة في مدينة الخليل، ويُتوقّع أن يواجه شباب رفح نفس المشكلة التي واجهت أهلي الخليل، إذ تتعمد سلطات الاحتلال عدم إصدار تصاريح دخول لجميع اللاعبين، وإعادة بعضهم من حاجز بيت حانون (تسميه إسرائيل معبر إيرز ويفصل بين قطاع غزة والضفة الغربية).

وتمارس سلطات الاحتلال شتى أنواع التضييق على الرياضة الفلسطينية، وتمنع تنقل اللاعبين والفرق الرياضية بين الضفة الغربية وقطاع غزة، بما في ذلك لاعبي المنتخب الفلسطيني، رغم محاولة الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" التدخل أكثر من مرة، لكن كل جهوده في هذا الجانب تبوء بالفشل.

يذكر أن الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم يضطر لإقامة بطولتين للدوري واحدة في الضفة الغربية والأخرى في قطاع غزة، بحكم استحالة التنقل بشكل طبيعي بين الضفة والقطاع.

وكذلك تقام بطولتين للكأس، ومنذ 3 أعوام تقرر أن يواجه الفائزين في تلك البطولة، لتحديد هوية بطل فلسطين، على مستوى بطولة الكأس، في حين يمثل بطل الضفة الغربية فلسطين في البطولات الآسيوية.


تعليقات