سياسة

استشهاد فلسطيني متأثرا بإصابته خلال مسيرات العودة

الأحد 2018.8.5 11:58 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 317قراءة
  • 0 تعليق
جانب من الاشتباكات خلال مسيرات العودة - أرشيفية

جانب من الاشتباكات خلال مسيرات العودة - أرشيفية

استشهد فتى فلسطيني، مساء الأحد، متأثراً بإصابته برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في الجمعة الأولى من مسيرة العودة، شرق مخيم البريج، وسط قطاع غزة.

وقال مصدر طبي لـ"العين الإخبارية"، إن الفتى أحمد جهاد العايدي (17 عاما) استشهد متأثرا بجراحه التي أصيب بها شرق البريج في 30 مارس الماضي، في أول جمعة من مسيرات العودة.

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 مارس/آذار الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس، وهي مستمرة بشكل يومي، مع زخم أكبر أيام الجمعة، فيما شهد يوما 14 و15 مايو ذروة المسيرة بمليونية كبرى واجهتها قوات الاحتلال بمجزرة دامية.


وتنادي المسيرة، وفق القائمين عليها، بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلى أرضه التي طرد منها، تماشيا مع تطبيق القرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194 الذي نص على العودة والتعويض، إلى جانب رفع الحصار عن غزة.

بذلك يرتفع عدد الشهداء الفلسطينيين في قطاع غزة، منذ انطلاق المسيرة، إلى 158 شهيدا، منهم 22 طفلا، وصحفيان ومسعفان و3 من ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب 8 شهداء آخرين محتجزين لدى قوات الاحتلال، فيما أصيب قرابة 16 ألف جريح.

تعليقات