صحة

حساسية الأنف لدى الأطفال.. التدخين السلبي أحد المسببات

الأربعاء 2019.4.3 04:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 80قراءة
  • 0 تعليق
التدخين السلبي يؤثر على الطفل في السنة الأولى - أرشيفية

التدخين السلبي يؤثر على الطفل في السنة الأولى - أرشيفية

يأتي تغيير الفصول بما لا تشتهي الأمهات، كون الأطفال الأكثر عرضة للإصابة بالحساسية، وعلى رأسها حساسية الأنف.

  • 5 نصائح لمرضى حساسية الصدر للتعامل مع تقلبات الطقس

وحساسية الأنف رد فعل للجهاز المناعي لدى المصاب بالحساسية تجاه بعض المواد (كاللقاح، العث، الفطريات، بعض الأطعمة) التي بطبيعة الحال لا تؤثر في الأشخاص الطبيعيين.

وينجم عن فترة تغير الفصول مشكلات كثيرة لدى الأطفال، وتظهر من خلال "الرشح" أو السيلان في الأنف، وتستمر لفترة قد تمتد إلى شهرين.


وقالت الدكتورة ولاء الأميرة، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة في مصر، إن السبب الرئيسي للإصابة بالحساسية هو تغير الجو مع كثرة الأتربة والدخان وانتشار حبوب اللقاح في الجو، مؤكدة أن هذا لا يعني معاناة الطفل من نقص المناعة لكنه إشارة لإصابة الطفل بحساسية الأنف.

وأضافت الأميرة، لـ"العين الإخبارية": "في هذه الفترة، يجب استخدام طرق وقائية عدة لتجنب الإصابة بالحساسية"، ونصحت بإبعاد الطفل عن الأماكن التي يكثر فيها الأتربة، والغبار، والدخان، والحيوانات الأليفة والطيور.

وأشارت إلى أن أعراض الحساسية الأنفية لدى الأطفال واحدة، وتظهر من خلال احتقان وسيلان بالأنف، وحكة بالأنف، وإحمرار وهرش بالعين، وعطس وحكة بسيطة، وحكة بالأنف وجفاف بالحلق، وانتفاخ الجلد تحت العين، وإرهاق مستمر، وتقلب في المزاج.


وتابعت: هناك عوامل تزيد من حدة الحساسية، منها إصابة الطفل بأحد النوعين للحساسية أو الربو الشعبي، ومعاناة الطفل من الأكزيما الجلدية، والعوامل الوراثية للوالدين أو الأقارب من الدرجة الأولى، ووجود حيوانات أليفة بالمنزل، مؤكدة أن هذه العوامل تزيد من حساسية الأنف بسبب تساقط وبرها.

وحذرت استشاري طب الأطفال من تعرض الطفل للتدخين السلبي ممن يقيم معهم في المنزل في السنة الأولى؛ ما يصيبه بالحساسية وضعف في التركيز والصداع مستمر.

ونصحت بالعلاج الوقائي باستخدام البخاخات الأنفية، خاصة محلول ملح أو البخاخات العلاجية الموضعية التي لا يمتصها الجسم إلا بنسب بسيطة، ويمكن استعمال أدوية مثل مضادات الحساسية "والهيستامين"، لكن تحت إشراف الطبيب المعالج.

تعليقات