اقتصاد

الانبعاثات تلوث سمعة "فيات كرايسلر" وتغرمها 77مليون دولار

الجمعة 2019.2.8 04:11 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 96قراءة
  • 0 تعليق
مقر شركة فيات كرايسلر في الولايات المتحدة

مقر شركة فيات كرايسلر في الولايات المتحدة

قالت فيات كرايسلر لصناعة السيارات إنها دفعت عقوبات مدنية بقيمة 77 مليون دولار في الولايات المتحدة العام الماضي، بسبب عدم الوفاء بمتطلبات اقتصاد الوقود في 2016، وذلك في أول إشارة كبيرة على أن القطاع يواجه صعوبات في الالتزام بقواعد الانبعاثات، حسب ما نقلته رويترز.

وأشارت الشركة إلى أن هذه المدفوعات كانت متوقعة، وأن التكلفة جرى احتسابها ضمن النتائج المالية للشركة في الربع الأخير من العام الماضي، والتي نُشرت يوم الخميس.

كانت الشركة اشترت من قبل أرصدة انبعاثات من تسلا وتويوتا وهوندا.

ودفعت فيات كرايسلر هذه العقوبات عن أسطول السيارات المنتج محليا، والذي لم يف بمتطلبات الكفاءة، وأشارت الشركة إلى أن القواعد الحاكمة للسيارات المنتجة محليا تقيد استخدام أرصدة الانبعاثات.

ومطلع شهر يناير/كانون الثاني الماضى، اتفقت شركة فيات كرايسلر على دفع نحو 800 مليون دولار لتسوية دعاوى قضائية من وزارة العدل الأمريكية وولاية كاليفورنيا، لاستخدامها برامج غير مشروعة أعطت نتائج غير حقيقية لاختبارات انبعاثات الديزل، لكنها ما زالت تواجه تحقيقاً جنائيا، بحسب بيان صادر عن الشركة.

وقالت وزارة العدل الأمريكية، إن تسوية فيات كرايسلر تشمل غرامات مدنية إجماليها 311 مليون دولار للجهات التنظيمية في الولايات المتحدة وولاية كاليفورنيا، وما يصل إلى 280 مليون دولار لتسوية دعاوى أقامها مالكو سيارات الديزل، بجانب تكاليف متعلقة بالضمانات بقيمة 105 ملايين دولار.

وتغطي التسوية 104 آلاف سيارة ديزل من طرازي رام 1500 وجيب جراند شيروكي أنتجتها فيات كرايسلر في الفترة بين 2014 و2016.

وتقول الجهات التنظيمية إن فيات كرايسلر استخدمت "أجهزة خادعة" للغش في اختبارات الانبعاثات.

وقالت الشركة: "التسويات لا تغير موقف الشركة من أنها لم تشارك في أي مخطط متعمد لتركيب أجهزة خادعة للغش في اختبارات الانبعاثات"، ولم تقر الشركة بمسؤوليتها.

وتشمل التسويات أيضا غرامات مدنية تبلغ 72.5 مليون دولار، ومدفوعات قدرها 33.5 مليون دولار لولاية كاليفورنيا للتعويض عن الانبعاثات الزائدة وتسوية دعاوى المستهلكين.

واتفقت شركة روبرت بوش الألمانية، التي زودت فيات كرايسلر ببرامج التحكم في الانبعاثات، على دفع 27.5 مليون دولار لتسوية دعاوى ملاك سيارات الديزل، وذكرت فيات كرايسلر أن الملاك سيتلقون 2800 دولار في المتوسط للحصول على تحديثات للبرامج في إطار عملية الاستدعاء بسبب الانبعاثات.

كما اتفقت بوش على دفع 103.5 مليون دولار لتسوية دعاوى 47 ولاية أمريكية تقول إن الشركة الموردة سهلت عملية الغش، وكانت على دراية بأن عملاءها سيستخدمون البرمجيات بشكل غير سليم، حسب ما قاله مكتب المحامي العام في نيويورك.

وقالت بوش، في بيان، إنها لا تتحمل المسؤولية ولا تقر بصحة المزاعم، لكن التسوية "تعكس رغبة بوش في التحرك إلى الأمام، وتجنيب الشركة ما ستستلزمه عملية التقاضي من تكاليف وأعباء كبيرة على مواردها".

وقالت وزارة العدل إن التسوية لا تنهي تحقيقاً جنائياً مستمراً في سلوك فيات كرايسلر، لكن المسؤولين امتنعوا عن الحديث عن الموقف، وتجري لجنة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية تحقيقاً أيضاً.

تعليقات