رياضة

تقنية الفيديو.. بلا معايير واضحة

الأحد 2018.10.28 12:18 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 289قراءة
  • 0 تعليق
فرناندو بولو

سيلتقي، الأحد، برشلونة وريال مدريد من جديد.. وأخيراً سيكون هناك حكم فيديو كوسيلة مساعدة لحكم الساحة لجلب المزيد من العدالة على الكلاسيكو أكثر مما كان عليه الوضع قبل عدة أشهر.

على أي حال لا يزال هناك مجال للجدل حتى مع تطبيق تقنية الفيديو.. فهي لم تمنع طرد لينجليه أمام جيرونا رغم أن الإعادة أظهرت أنه لم يعترض الخصم.. ولم تمنع صفعة سيرخيو راموس لكوريا

قبلها كان كل شيء يعتمد على ما يراه الحكام الثلاثة الموجودون على أرض الملعب، إنها مفارقة تاريخية عظيمة كانت تترك الحكام في موقف صعب، بعد ثوان من اتخاذ القرار بعين متعالية، حيث يعيد التلفزيون اللقطة، ليترك العالم يلاحقهم بالانتقادات كيفما يشاء.

علينا اليوم أن نرى ردة فعل الحكم هيرنانديز هيرنانديز.. هذا الحكم الذي لم يشاهد كرة البارسا وهي تدخل المرمى بمتر أمام ريال بيتيس سيكون المسؤول عن تقنية الفيديو المساعد للحكم في الكلاسيكو.

على أي حال، لا يزال هناك مجال للجدل، حتى مع تطبيق تقنية الفيديو، فهي لم تمنع طرد لينجليه أمام جيرونا رغم أن الإعادة أظهرت أنه لم يعترض لاعب الخصم، ولم تمنع صفعة سيرخيو راموس لكوريا.

إنها كذلك لم تمنع بعض الأيدي من لمس الكرة باليد، مثلما أوقف كاسيميرو في ديربي مدريد كرة كوكي ولم تحتسب ركلة جزاء.

في الحالات السابقة لم توضح تقنية الفيديو أي شيء، لكن سنرى ما الذي سيحدث اليوم.

* نقلاً عن صحيفة "موندو ديبورتيفو" الإسبانية


الآراء والمعلومات الواردة في مقالات الرأي تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس توجّه الصحيفة
تعليقات