مجتمع

نصائح البابا فرنسيس لحياة سعيدة.. الكرم والعمل من أجل السلام

السبت 2019.2.2 12:32 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 135قراءة
  • 0 تعليق
قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية

قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية

جزء من مهام عمل قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، هو منح رعاياه نصائح في مختلف مناحي الحياة، ومن أهم نصائحه "النضال من أجل نشر السلام والتمتع بالكرم من أجل حياة أكثر سعادة".

وخلال أحد لقاءات قداسته قدم 10 أسرار للسعادة، استعرضها موقع "كاثوليك نيوز سيرفس" على النحو التالي..

1- عِش ودع غيرك يعيش

واحد من أهم القناعات التي يعيش عليها البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، هو ترك الآخرين وشأنهم، وعدم التدخل في حياتهم الخاصة، أو إصدار أحكام عليهم، ويرى قداسته أن العيش بهذا المبدأ قد يكون سبباً من أسباب السعادة.

2- العطاء والكرم

كما ينظر قداسة البابا فرنسيس إلى أهمية العطاء، ويعتبره سراً من أسرار السعادة، إذ إن الإيثار ومساعدة الآخرين يحول دون غرور الإنسان وجعله مكروهاً من الآخرين، كذلك يزيد العطاء من قدرة الإنسان على مقاومة شرور نفسه.

3- التمتع بالهدوء

يرى قداسة البابا فرنسيس أن التمتع بالهدوء أمر لا غنى عنه من أجل حياة صحية أكثر، ويضرب قداسته بنفسه مثالاً في التمتع بالهدوء، إذ كان في شبابه أكثر عفوية واندفاعاً، ثم بتقدمه في السن أصبح أكثر هدوءاً، وعمل بتدريس الأدب للمرحلة الثانوية، واكتشف أن هدوءه كان من أهم أسباب راحة باله وترقيه في السلم الوظيفي.

4- الاهتمام بالفنون


عدم التركيز على فنون الأدب والثقافة ومشاهدة التلفزيون بكثرة، من أهم أسباب التوتر وغياب السعادة، لذلك ينصح قداسة البابا فرنسيس بمزيد من الاهتمام بالأدب وتخصيص وقت من الأهالي للعب مع أبنائهم، وعدم تركهم أمام التلفزيون طوال الوقت.

وحث قداسته على إيجاد سبل للتواصل الإنساني، ومقاومة ثقافة الاستهلاك التي فرضها علينا العصر الحديث لأنها من أكبر عوامل التوتر.

5- العطلات والإجازات الرسمية

نصح قداسة البابا فرنسيس جميع العاملين بضرورة أخد عطلاتهم الأسبوعية، وحثهم على قضاء العطلة مع العائلة، إذ يجب أن تأتي الأسرة في المقام الأول قبل العمل.

6- توفير فرص عمل

يرى قداسة البابا فرنسيس أن سعادة المجتمع من سعادة الشباب، ولكي يصبحوا سعداء لا بد من توفير فرص عمل لهم، وعدم تركهم ضحايا للبطالة، لأنها قد تؤدي بهم إلى مسارات مؤذية، مثل الإدمان أو الاكتئاب أو حتى الانتحار.

وحث قداسته على علاج أزمة البطالة بأساليب جذرية وليس بالمعونات الوقتية، كمنحهم طعاماً أو أموالاً، إذ يرى أن المشكلة أكبر من ذلك، وحلها الوحيد يكمن في وأد مسبباتها، وليس بالمسكنات اللحظية.

7- احترام الطبيعة


يُعرَف عن قداسة البابا فرنسيس سعيه المستمر للتوعية بمخاطر التغير المناخي، كونه يرى أن الاحتباس الحراري من أكبر المخاطر التي تهدد البشر، وأننا جميعاً نرتكب كارثة انتحار جماعي بسوء تعاملنا مع البيئة، وعدم التفاتنا للأضرار الجسيمة التي تسببنا فيها.

8- التخلي عن السلبية

السلبية واحدة من أكبر الدلائل على عدم الثقة بالنفس، فالشخص السلبي لا يؤمن بنفسه، ولذلك يلجأ إلى تحطيم الآخرين بدلاً من محاولة إصلاح ذاته، ولذلك يرى بابا الكنيسة الكاثوليكية أن التخلي عن السلبية من مفاتيح السعادة.

9- حرية الاختلاف

توجه قداسة البابا فرانسيس بالدعاء لمن لا يؤمنون بحرية الاختلاف العقائدي، ونصحهم ألا يعتدوا على حريات الآخرين، لأن رعايا الكنيسة والأديان الأخرى سيزدادون بالترغيب وليس بالتنفير والوعظ الفظ.

10- العمل من أجل السلام


من كلمات قداسة البابا فرنسيس أننا نعيش في زمن الحروب، ومن ثم فإن السعي لتحقيق السلام لا يجب أن يتوقف أو يهدأ.

ويحاول قداسته دوماً الحديث عن القضايا الشائكة مثل أزمة المهاجرين، من أجل لفت الانتباه إليها والتوصل إلى حلول.

تعليقات