سياسة

بابا الفاتيكان يأسف لمعاناة أطفال الروهينجا

الإثنين 2017.10.23 09:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 566قراءة
  • 0 تعليق
طفل من لاجئي الروهينجا- أرشيفية

طفل من لاجئي الروهينجا- أرشيفية

أعرب البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، الإثنين، عن الأسف الشديد للوضع الصعب الذي يعيشه نحو 200 ألف طفل من الروهينجا اللاجئين في بنجلاديش، حيث يعانون من سوء التغذية ومن نقص حاد بالأدوية. 

وقال البابا في عظة ألقاها، الإثنين، خلال ترؤسه القداس في كنيسة القديسة مرتا في الفاتيكان "لنفكر في حالة واحدة، بالمئتي ألف طفل من شعب الروهينجا في مخيمات اللاجئين في بنجلاديش ويعانون من سوء تغذية ولا يملكون الأدوية".

وأضاف حسبما نقل عنه موقع إذاعة الفاتيكان بالعربية، أن "هذا الأمر يحصل اليوم، وليس في أيام غابرة، لذلك ينبغي أن تكون صلاتنا قويّة: من فضلك يا رب المس قلوب هؤلاء الأشخاص الذين يعبدون المال، والمس قلبي أيضًا لكي لا يسقط فيها ولكي أتحلى بالرؤيا والبصيرة".


وتابع البابا في هجوم على "عبدة المال" قائلا، "هناك أشخاص يعيشون ليعبدوا المال، وقد جعلوا من المال إلهًا لهم، كثيرون هم الذين يعيشون لأجل هذا فقط، وحياتهم تكون بلا معنى".

ومن المقرر أن يزور البابا ميانمار بين 27 و30 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل، والذي يساند في مواقفه أقلية الروهينجا المسلمة التي تتعرض للاضطهاد وفر قسم كبير من أفرادها إلى بنجلادش. 

وهددت منظمات بوذية متطرفة بالنزول إلى الشارع خلال زيارة البابا للاحتجاج على مواقفه الداعمة لأقلية الروهينجا.

ومنذ نهاية أغسطس/ آب الماضي هرب نحو نصف مليون من الروهينجا من ميانمار إلى بنجلاديش، أضيفوا إلى نحو 300 ألف آخرين كانوا هناك أصلا بسبب أعمال عنف سابقة.

وبعد ميانمار يتوجه البابا إلى بنجلادش حتى الثاني من ديسمبر/ كانون الأول.

تعليقات