سياحة وسفر

"مارسالا".. محمية إيطالية سماها العرب بـ"ميناء الله"

الخميس 2018.10.25 12:04 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 180قراءة
  • 0 تعليق
مدينة مارسالا.. محمية طبيعية إيطالية

مدينة مارسالا.. محمية طبيعية إيطالية

تقع مدينة مارسالا في مقاطعة تراباني غرب جزيرة صقلية بجنوب البلاد، وتشتهر بغنى موروثها الثقافي والطبيعي، وهي مدينة ساحرة مليئة بالفن، الآثار، والطبيعية الخلابة، وجميعها مواصفات أهلتها بأن تصبح محمية طبيعية على أرض إيطالية. 

وكانت مارسالا تسمى في الأصل "Lylibeo"، حيث كانت مصممة بشكل رباعي الزوايا تحيط به جدران دفاعية بأربعة أبواب، هي بوابة جاريبالدي، بوابة نوفا، بوابة مازارا ، وبورتيشيللا، لكن يرجع اسم "مارسالا" إلى العرب حيث كانت تسمى ""MARSA ALLAH  أو "ميناء الله" في فترة حكم وسيطرة العرب على صقلية، بحسب موقع " viacolventomarsala".

ومدينة مارسالا بها عدد كبير من الأماكن الخلابة التي تثير إعجاب الكثيرين، بالإضافة إلى الوجهات الطبيعية التي تمنح سكانها وزائريها اكتشاف جمالها من أبرزها، في ساحة لا بياتسا ديلا ريبوبليكا أوPiazza della Repubblica التي تقع في قلب المدينة التاريخي، الذي يقع فيه Palazzo VII Aprile ، وهو مبنى مهيب بني بين القرنين السادس عشر والسابع عشر، وهو حاليا مقر لمجلس المدينة، بحسب موقع "it.latuaitalia".

وعلى بعد خطوتين من الساحة، يقع دير سان بيترو في الحي اليهودي القديم، بجانب عديد من المباني النبيلة ذات القيمة المعمارية الكبيرة، المبنية بين القرنين السادس عشر والثامن عشر.
على مرمى حجر من وسط المدينة يقع ميناء مارسالا الساحر المطل على البحر الأزرق البلوري، والذي يعد وجهة مثالية للذين يبحثون عن واحة من الاسترخاء والترفيه، الإبحار، الطائرات الورقية، ورياضة ركوب الأمواج، والاستمتاع بغروب الشمس الرائع.

أما بحيرة محمية ستانيونى La Riserva dello Stagnone من أكثر الأماكن الساحرة في مارسالا، وكأنك خارج الزمن، بمناظرها الطبيعية الخلابة، وألوانها، وإيقاعات الأمواج البطيء، وقوارب الصيد الصغيرة، وطواحين الهواء.


ومن أجمل الأماكن التي يمكن زيارتها، Mozia e le Saline وهي جسر بين الماضي والحاضر، واتحاد مثالي بين الإنسان والطبيعة، من خلال استخدام القوارب، تلك المدينة الفينيقية القديمة، داخل محمية Stagnone di Marsala، الجزيرة التي يبدو أن الوقت قد توقف بها، تمنح زائريها فرصة لعمل نزهة عبر أحواض الملح الرائعة، التي لا يزال يتم إنتاج الملح منها وتجميعه باستخدام الطرق التقليدية. 

تعليقات