اقتصاد

رئيس وزراء مصر: نتائج الإصلاح الاقتصادي فاقت التوقعات

الأحد 2018.5.6 10:02 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 280قراءة
  • 0 تعليق
رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل

رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل

قال المهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء المصري، إن برنامج الإصلاح الاقتصادي كان يستلزم أن توجد شبكة حماية اجتماعية لحماية الطبقات المهمشة، من خلال التوسع في منظومة الدعم النقدي.

وأوضح، خلال كلمته في مؤتمر "النمو الشامل وخلق فرص العمل"، أن خطط الإصلاح الاقتصادي أسفرت بالشراكة مع البنك المركزي عن اكتساب ثقة كبار المستثمرين والمؤسسات الدولية، مشيرا إلى أن صندوق النقد الدولي عدل توقعاته عن معدلات النمو بمصر، مؤكدًا أن نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي فاقت التوقعات.

وأضاف أنه لا توجد عملية إصلاح دون تحديات، والتحديات أمام مصر كبيرة، ولكننا سنتغلب عليها، مؤكدا التزام الحكومة واستمرارها بعملية الإصلاح الاقتصادي مدعومة من القيادة السياسية، قائلا: "لا مجال لسياسة المسكنات، ولكننا عاهدنا على الشفافية والصراحة".

وأكد رئيس الوزراء أن مصر تمكنت من تنفيذ برنامج إصلاحي اقتصادي يرى الخبراء في الداخل والخارج أنه حقق نجاحات فاقت التوقعات.

وأضاف المهندس شريف إسماعيل أن تقارير المؤشرات الدولية ومؤسسات التصنيف تثبت نجاح برنامج الإصلاح الاقتصادي، وأكدت تحسنا ملحوظا في الخدمات المقدمة للمصريين.

وأوضح: "أدركنا أن تحقيق النجاح يتطلب المشاركة مع القطاع الخاص، لتوفير بنية أساسية قوية، وكلها أمور تحققت". 

وأوضح المهندس شريف إسماعيل، أن مصر تمكنت من تنفيذ مشروعات عملاقة كبرى، بالإضافة إلى تنمية سيناء وتعديل التشريعات القائمة لمواجهة البيروقراطية والتشجيع على الاستثمار في مصر وفتح أسواق جديدة لأول مرة أمام القطاع الخاص في سوق الطاقة والنقل والسكك الحديدية. 

وأشار إلى "أنه كان ضروريا من أجل برنامج الإصلاح إيجاد برامج حماية اجتماعية لحماية محدودي الدخل خاصة الشباب والمرأة عن طريق التوسع في الدعم النقدي من خلال الخدمات التموينية وبرنامج تكافل وكرامة". 

وأوضح أن كل جهد له ثماره ونتائجه، مشيرًا إلى أن البنك المركزي أدار السياسة النقدية باحتراف بدعم غير مسبوق من القيادة السياسية، بما كان له أثر عظيم على تقارير تقييم الأداء. 


تعليقات