سياسة

تمويل قطر للإرهاب.. أدلة يطرحها وفد برلماني مصري أمام أوروبا

الدوحة قاسم مشترك بين التنظيمات الإرهابية كافة

الأربعاء 2017.12.13 09:23 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 637قراءة
  • 0 تعليق
الوفد البرلماني المصري ونظيره الأوروبي

الوفد البرلماني المصري ونظيره الأوروبي

عرض وفد نيابي مصري، برئاسة طارق رضوان رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، خلال زيارته للبرلمان الأوروبي، اليوم الأربعاء، موقف مصر والدول الداعية لمكافحة الإرهاب، مقدماً أدلة واضحة على التمويل القطري للجماعات الإرهابية في المنطقة، وعلى رأسها جماعة الإخوان الإرهابية. 

وقال النائب طارق رضوان لـ"بوابة العين": إن "الوفد عرض دور مصر في مكافحة الإرهاب"، وقدم دلائل على "تعمد بعض الدول الداعمة للإرهاب نشر أخبار كاذبة عن حقيقة الأوضاع الداخلية في مصر، بهدف النيل من الروح المعنوية لشعبها في حربه ضد الإرهاب". 

كما أشار إلى "علاقة قطر بالمنظمات الإرهابية، التي باتت مفضوحة أمام العالم كله"، مشددا على أن "قطر تعد قاسما مشتركا في معظم التنظيمات الإرهابية، التي تستهدف النيل من استقرار الدول العربية وأبرزها سوريا وليبيا ومصر".

وأكد الوفد أن المباحثات مع الجانب الأوروبي تناولت ضرورة إطلاع الجانب الأوروبي بدور في مواجهة الدول الداعمة للإرهاب وعلى رأسها قطر وتركيا.. وانتقد الجانبان استمرار دعم الرئيس التركي أردوغان للجماعات المتطرفة وتصريحات الأخيرة أمام الهيئة البرلمانية لحزب العدالة والتنمية حول إرسال الإرهابيين من تنظيم داعش الرقة إلى سيناء.

وتناول الوفد ما تم إنجازه من تشريعات سواء اقتصادية أو اجتماعية، بالإضافة للحرب علي الإرهاب، ومكافحة الهجرة غير الشرعية، ومكافحة الفساد، والتنمية الاقتصادية زراعيا وصناعيا، وكذلك التنمية البشرية، ومساعى النهوض بالتعليم والرعاية الصحية والبنية الأساسية، وتوفير مشاريع التوظيف وتوفير الطاقة.

كما عرض الوفد التحديات السياسية والاقتصادية والأمنية في مصر، والتعريف بحجم ما تم من إنجازات في ملفات حقوق الإنسان والتحول الديمقراطي التي بدأت فيه مصر، بعد إتمام خريطة الطريق وإجراء الانتخابات التشريعية، واستعرض الوفد المصري نتائج عمل لجنة العفو الرئاسي وما تمثله من مبادرة رئاسية فى إعطاء فرصة للشباب المحبوسين في قضايا تظاهر للخروج والاندماج في المجتمع. 

رفض قرار ترامب حول القدس

وأبلغ الوفد البرلماني نظيره الأوروبي، رسميا، رفضهم قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اعتراف بلاده رسميًا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة. 

وقال بيان صادر عن الوفد إن النواب أعربوا خلال لقائهم مع أعضاء البرلمان الأوروبي، عن رفض خطوة ترامب إزاء القدس وضرورة معالجة القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين. 

ووجه الوفد دعوة لمسؤولي البرلمان الأوروبي لزيارة مصر، حيث أكد تلبية الدعوة في الربع الأول من عام 2018 كل من رئيس لجنة العلاقات الخارجية ورئيس لجنة المشرق ومجموعة أصدقاء مصر في البرلمان الأوروبي.

وشدد الجانب الأوروبي على ضرورة استمرار الحوار والتواصل فى إطار تدعيم أطر العلاقات على كافة الأصعدة بين الجانبين، وأكد على دور مصر المحورى فى استقرار المنطقة، وأعربوا عن تقديرهم لدور مصر فى مكافحة الإرهاب والتطرف.  

ودعا الجانب الأوروبي إلى ضرورة استمرار الزيارات من الجانب المصرى للاطلاع على الحقائق والتشاور إزاء التحديات التى تواجه العالم. 

وكان الوفد قد بدأ جولته الأوروبية، الأحد الماضي، بلقاء سفير مصر في باريس إيهاب بدوي، حيث تناول اللقاء ضرورة تعظيم دور الدبلوماسية البرلمانية للتواجد في برلمانات وعلى ساحات المنظمات الدولية والكيانات ذات التأثير في السياسة الدولية لمجابهة التحديات والمعوقات التي تعمل عليها أطراف إقليمية ودولية تسعى للنيل من مصر. 


تعليقات