سياسة

خبراء يتوقعون عمليات إرهابية محدودة بعد عزل قطر دوليا

الإثنين 2017.6.5 05:43 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 451قراءة
  • 0 تعليق
تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني

تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني

استيقظ القطريون صباح الاثنين ليجدوا بلادهم قد باتت محاصرة بعد عزلتها العربية والدولية بسبب ممارسات نظام أميرها تميم بن حمد الداعمة للإرهاب والمهددة للاستقرار في المنطقة.

الإرهاب الذي طالما أخذ معوناته من دولة قطر ليفسد في الأرض العربية، هل تستخدمه الآن لتنتقم وتثأر لنفسها بعد أن قاطعتها رسميا كل من مصر، السعودية، البحرين، الإمارات، ليبيا واليمن، إضافة لجزر المالديف؟

إرهاب متوقع

اللواء طيار أركان حرب هشام الحلبي، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، قال إن الأيام القليلة القادمة قد تشهد تنفيذ عملية إرهابية أو اثنتين ، لتعبر قوى الإرهاب إنها لم تتأثر بالمقاطعة الدولية لدولة قطر، مستبعدا أن تصدر عن الدوحة أية محاولات جديدة لتحريك الإرهاب حول العالم نظرا لموقفها الذي بات حرجًا جدا.

وأضاف الحلبي في تصريح خاص لبوابة العين الإخبارية، أن "كل تصعيد من قطر خلال الساعات القادمة للرد عن المقاطعة الدولية الدبلوماسية ليها سيقابلها تصعيد دولي على مستوى عالي جدًا، و ربما يصل الأمر إلى مجلس الأمن ومصادرة أصولها و فرض عقوبات، و ربما ما هو أبعد من ذلك أيضًا، و لذلك فالمُرجّح أن تخطو قر عدة خطوات لحماية نفسها كدولة صغيرة لن تستطيع المواجهة، و لن تتحمل الحصار الذي فُرض عليها".

وأوضح إن قطر بدأت على استحياء نفي علاقتها بالإرهاب، والخطوة التالية ستطرد القيادات الإرهابية المتورطة بأي شكل من أشكال التورط، حتى لا تكون ذريعة للمجتمع الدولي ضدها.

وأضاف: إذا استمرت المقاطعة لمدة 6 أشهر سيتراجع الإرهاب بصورة كبيرة حول العالم، لأنه سيفقد الدولة التي كانت ملاذًا له على كل المستويات، فكانت الممول الأساسي للعمليات الإرهابية، وكنت حضنًا آمنا لمن أراد الهرب من الملاحقات الأمنية.

من جانبه، قال العقيد حاتم صابر، الخبير في شئون الإرهاب الدولي، إن كل عملية إرهابية سيتم تنفيذها خلال الساعات والأيام القادمة خاصة في مصر، ستشير أصابع الاتهام فيها تلقائيا نحو دولة قطر، ويُتوقع تنفيذ ضربة لاختراق الحدود الغربية المصرية، نظرًا لأن تنظيمات الإرهاب في ليبيا قد تلقت ضربة قاسمة بقطع التمويل عنها بعد التصعيد العربي والدولي ضد قطر التي تعد الممول الرئيسي للإرهاب في المنطقة العربية.

وأوضح في تصريحات خاصة لبوابة العين الإخبارية، إن تغييرات سياسية مؤكدة ستشهدها قطر الأيام القادمة.

تميم مهدد بالملاحقة

اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع بالمخابرات الحربية المصرية الأسبق، قال إن "قطر في موقف لا تحسد عليه الآن فقد أحكم الخناق عليها تماما، و المكابرة من جانبها ستؤدي إلى مزيد من التضييق، ولم يعد امامها إلا أن تستجيب، وهو المُرجّح لأنها لن تستطيع السباحة ضد التيار أكثر من ذلك، لاسيما وأن الولايات المتحدة الأمريكية راضية تماما عن الإجراءات التي تم اتخاذها عربيا ضد قطر".

وأشار إلى أن دولة قطر لن تستطيع أن تهرب من موقفها السيئ إلى أحضان إيران، لأن ذلك سيضعها في صدام مباشر مع الولايات المتحدة.

وأوضح إن الحل المتاح أمام أمير قطر الآن أن ينصاع تماما للدول العربية ويصلح ما أفسده بوقف الدعم عن الإرهاب فورا، وتسليم عناصره و قياداته إلى دولهم خاصة الإخوان في مصر، وإلا سيكون البديل التصعيد الدولي ضد أمير قطر نفسه تميم بن حمد، بفرض عقوبات وربما ملاحقته شخصيا لمحاكمته دوليًا.

تعليقات