اقتصاد

منتدى الرياض يناقش دراسة وظائف المستقبل بالسعودية

الخميس 2019.1.17 08:10 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 361قراءة
  • 0 تعليق
السعودية تتنبأ بالوظائف المستقبلية ومتطلباتها

السعودية تتنبأ بالوظائف المستقبلية ومتطلباتها

نظم منتدى الرياض الاقتصادي حلقة نقاش لاستعراض سير دراسة "وظائف المستقبل في المملكة العربية السعودية"، الثلاثاء الماضي، بمقر غرفة الرياض، بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين والأكاديميين ورجال وسيدات الأعمال والمهتمين.

وأشار حمد بن علي الشويعر رئيس مجلس أمناء المنتدى إلى أهمية هذه الدراسة في الوقت الحالي، لاستشرافها مستقبل الأجيال القادمة من خلال التنبؤ بالوظائف المستقبلية ومتطلباتها، مما يعني أهمية الاستعداد من كافة الجهات الحكومية والخاصة في السعودية لمواجهة هذا التحدي الكبير.

وأوضح الدكتور فيصل البواردي، رئيس الفريق المشرف على الدراسة، أن الدراسة ما زالت في بدايتها، وأن هذا أول لقاء يطرح فيه خطة إعداد الدراسة وأهدافها ومنهجيتها وعناصرها، مشيراً إلى أن الهدف هو التعرف على مرئيات المشاركين ومساهمتهم في إثراء الدراسة.

وقال البواردي إن الدراسة تأتي أهميتها في كونها استشرافاً للمستقبل في ظل الثورة الرقمية ومحاولة التنبؤ بما سيكون عليه الحال في المستقبل القريب حول السيناريوهات المستقبلية لتطور الوظائف، وأتمته القوى العاملة، ومدى تأثير ذلك سلباً أو إيجاباً على الاقتصاد الوطني.

وبيّن أن الدراسة تحاول مساعدة الجهات ذات العلاقة بتنمية القوى العاملة على التخطيط المستقبلي للتعليم ومخرجاته والتوظيف وتطوير الأنظمة ذات العلاقة، بتقديم تصور مستقبلي لنوعية وطبيعة الوظائف التي سوف تشكل حجر الزاوية في التقدم المعرفي والاقتصادي في السعودية.

من جهته، استعرض الدكتور عبدالله الشدادي، رئيس المكتب الاستشاري المشرف على الدراسة، أهداف الدراسة ومنهجيتها ونطاقها وعناصرها ومخرجاتها، مبيناً أن الدراسة هدفت بصورة رئيسية إلى استكشاف وظائف المستقبل في السعودية على ضوء المتغيرات المتسارعة في الاقتصاد العالمي، ودخول عصر الاقتصاد الرقمي والتحول من اقتصاد الموارد إلى الاقتصاد المعرفي والذكاء الصناعي وعصر الروبوتات، وهذا يعني تهديداً للوظائف الحالية، الأمر الذي سيؤدي إلى زيادة نسبة البطالة بين القوى العاملة الحالية.

تعليقات