رياضة

روبرتو كارلوس: زيدان لم يفاجئني والبرازيل ستواجه صعوبات في روسيا

طلقة ريال مدريد في حوار حصري مع "العين":

الخميس 2017.8.10 10:02 صباحا بتوقيت ابوظبي
  • 12520قراءة
  • 0 تعليق
روبرتو كارلوس: زيدان لم يفاجئني والبرازيل ستواجه صعوبات في روسيا

روبرتو كارلوس

حينما يكون الحديث عن الضربات الحرة المباشرة وكيفية تسديدها وأمتع الضربات في تاريخ كرة القدم لا يمكن تجاهل الحديث عن تلك الضربة اللولبية الشهيرة التي سددها البرازيلي القصير المكير روبرتو كارلوس وخدع بها حارس فرنسا الذهبي فابيان بارتيز. 

تلك التسديدة التي احتار العالم في الكيفية التي نفذها بها كارلوس الذي اشتهر بلقب "الطلقة" لدرجة دفعت بعض علماء الفيزياء لمحاولة إيجاد تفسير علمي لكيفية دوران الكرة في أكثر من اتجاه قبل أن تستقر في المرمى، المفارقة الطريفة أن روبرتو نفسه لا يعرف كيف سددها كما إنه لم يسدد مثلها لا من قبل أو من بعد، وهو ما اعترف به بنفسه في الحوار الخاص والحصري الذي أجراه معه مراسل العين في لندن على هامش مشاركته في البطولة الودية ستار سيكسز.

نجاح زيدان لم يفاجئني وأتوقع أن يصبح أفضل مدرب في العالم

- العالم لم ينس بعد الركلة الحرة المقوسة التي سجلتها في مرمى فرنسا عام 1997، حدثنا عن هذا الهدف؟

* ضحك بطريقته الطفولية المعتادة وهو يجيب.. الناس يسألونني كيف فعلت ذلك، لكن بصراحة أنا لا أعلم كيف سددت هذه الركلة ولم أحاول مطلقا تكرارها، في ذلك اليوم استيقظت وأنا أشعر بشعور جيد، هذه الركلة كانت على بعد 35 مترا من المرمى، وقلت لنفسي "أنا فقط سأقوم بتسديدها"، سددتها بشكل رائع لكن ليس لديّ تفسير لما حدث بعد ذلك، إنها المرة الوحيدة التي حدث فيها ذلك، لكن الناس ما زالوا يتحدثون عنها كلما رأوني، وأنا سعيد جدا أنهم يتذكرون هذه اللحظة.

روبرتو كارلوس "أب" للمرة التاسعة 

- زيدان حقق لتوه كأس السوبر الأوروبي كسادس لقب يحققه مع الريال، وهو الذي بدأ التدريب بشكل تجريبي، كيف ترى عمله كمدرب؟

* ما حققه زيدان لم يفاجئني على الإطلاق، فهو كان لاعبا كبيرا وكان ملهما لنا نحن زملائه في الملعب، والآن هو مدرب كبير أيضا ويمكنني القول أكثر من ذلك، فهو كلاعب كان ظاهرة وأثبت الآن أنه مدرب رائع، وخلال وقت قصير سيصبح أفضل مدرب في العالم.

بيل قادر على تعويض رونالدو إذا رحل عن الريال

- هل لديك تفسير للطفرة التي حققها الريال في العقد الأخير وتحقيق 13 لقبا منها 3 دوري الأبطال في أخر 4 سنوات؟

* في الوقت الحالي الأمور كلها تحت السيطرة، الإدارة واللاعبون والجميع في النادي يعملون بكل جهد وهذا هو المهم، وأنا بالطبع سعيد جدا لرؤية هذا النجاح.

- لكن البعض يتوقع تقويض هذا النجاح إذا ما رحل كريستيانو رونالدو كما سربت شائعات؟ فهل جاريث بيل قادر على ملء الفراغ؟

* أظن ذلك، ففي رأيي بيل واحد من أفضل اللاعبين في العالم، بكل تأكيد له مكان في تشكيل أفضل 11 لاعبا في العالم، لا أقول إنه أفضل أو أقل من رونالدو لأنهما بالنسبة لي في نفس المستوى، وكلاهما يلعب في ريال مدريد الذي يضم الأفضل في العالم، وهذا يعني بالتأكيد أن بيل واحد من أفضل لاعبي العالم.

مارسيلو لاعب رائع لكن كماتشو أفضل ظهير أيسر في تاريخ الريال

- البعض يقارنون بينك وبين مارسيلو الذي يشبهك كظهير أيسر قوي ذو نزعة هجومية فمن الأفضل بينكما بصراحة؟

* يضحك.. هذا يصعب تحديده، يمكنني القول إن خوسيه أنطونيو كاماتشو كان أفضل ظهير أيسر في الريال، لكن مارسيللو يقدم أداء مذهلا خلال السنوات الأخيرة، وهو واحد من قادة الفريق على أرض الملعب، المشجعون سعداء به وهو يستمتع باللعب كما يبدو، ومن المؤكد أنه سيتم تذكره على أنه أحد أفضل لاعبي العالم.

- التقيت مجددا بمايكل أوين زميلك السابق في الريال خلال بطولة ستار سيكسز، كيف كان شعورك بلقائه ولماذا لم تنجح تجربته في الريال؟

* بالفعل كان أمرا عظيما أن أراه مجددا، مايكل كان لاعبا استثنائيا، وعندما انضم للريال عام 2004 كان يعد واحدا من أفضل لاعبي العالم في ذلك الوقت، لذا كان من الجيد بالنسبة لي أن أزامله، خاصة إنه شخص ممتاز وتاريخه في إنجلترا وليفربول والريال يثبت أنه لاعب رائع ولا أرى أن تجربته في الريال لم تكن ناجحة.

كارلوس: رونالدو سيحصل على جائزة أفضل لاعب "في منزله" 

- نعود إلى البرازيل، بعد سنوات من الأداء الباهت وغير المقنع استعاد السيليساو بعض البريق مع مدربهم الحالي تيتي، هل تعتقد أن بإمكانهم حصد اللقب العام المقبل؟

* لن يكون ذلك سهلا، لأن لديهم بعض المشاكل منذ 2014، ونرغب الآن في تعويض الوقت الذي أهدرناه، لكن الآن لدينا مدرب جديد هو تيتي الذي قاد المنتخب لتقديم أداء جيد، بجانب بعض اللاعبين الممتازين مثل نيمار وويليان وغيرهما، بكل وضوح سنحاول أن نكون أبطال العالم مجددا.

- قضيت بعض الوقت كمدرب بعد اعتزالك اللعب، ما الذي تعلمته ولماذا لم تستمر؟

* عملت كما تعلم مدربا حتى قبل أن اعتزل حينما جمعت بين اللعب وتدريب فريق أنجي الروسي عام 2012، ثم دربت 3 فرق أخرى كان أخرهم فريق دلهي ديناموز الهندي الذي قضيت معه عام واحد، لكن لكي أكون منصفا فأن العمل بالتدريب صعب جدا.. عندما كنت لاعبا لم أكن أدرك مدى صعوبة أن تكون مدربا، لكنني الآن أفهم ذلك وأفهم اللاعبين أكثر، وهذا ليس أمرا سهلا.

روبرتو كارلوس يقاضي قناة ألمانية بسبب المنشطات 

_ هل سبب ابتعادك عدم تحقيق نجاحات؟

* بالنسبة لي كانت تجربة عظيمة أن أكون لاعبا ثم مدربا، لأنني الآن أفهم الجانبين جيدا، فأنا تعلمت الكثير كلاعب والآن أتعلم الكثير أيضا كمدرب، لكن النتائج ليست بالضرورة تأتي كما تريد.

- كيف كان انطباعك بخصوص المشاركة مع منتخب البرازيل في بطولة "Star Sixes" للنجوم القدامى؟

* في البداية كنت سعيدا جدا لرؤية أصدقائي القدامى واللعب أمام لاعبين كبار وأساطير حقيقيين، والأمر كله كان متعلقا بالاستمتاع وتقديم كرة قدم جيدة للمشاهدين، وقد فعلنا ذلك.

هدفي الشهير في فرنسا فاجآني شخصيا ولم أحاول تكراره أبدا

- تعرضت لإصابة في وقت مبكر من البطولة، لكن زملائك أظهروا قدرتهم على تعويضك؟

* نعم، ريفالدو ما زال لاعبا منتظما، وجيلبرتو سيلفا يتدرب كل يوم، وجوليانو بيليتي في الصالة الرياضية يوميا، كما أن جوليو باتيستا ما زال يلعب وبالتالي كلهم يتمتعون بلياقة بدنية وفنية جيدتين.

أثناء مسيرته حقق كارلوس العديد من الجوائز.. فمع الريال شارك في أكثر من 600 مباراة، وفاز بـ 4 ألقاب للدوري الإسباني، و3 ألقاب لدوري أبطال أوروبا، وتم اختياره ضمن تشكيل يضم أفضل 11 لاعبا في تاريخ النادي "الملكي".

أما على الصعيد الدولي فقد وصل مع البرازيل إلى نهائي كأس العالم 3 مرات، وحقق اللقب عام 2002 كما حقق لقب كوبا أمريكا مرتين، واختير ثاني أفضل لاعب في العالم عام 1997، وحصد المركز ذاته في جائزة الكرة الذهبية عام 2002.

وبعد اعتزاله اللعب في أغسطس 2012، اتجه كارلوس للتدريب في روسيا والهند، ومؤخرا شارك في بطولة "Star Sixes" الودية في لندن، حيث تشارك عدة منتخبات تتكون من 6 نجوم سابقين من كل دولة، وكان يجاور كارلوس في منتخب نجوم أمثال ريفالدو، وجونينيو، وجوليو باتيستا، والحارس ديدا، وجيلبرتو سيلفا، وجوليانو بيليتي.

تعليقات