تكنولوجيا وسيارات

روسيا تتخلى عن "ويندوز" لسد الثغرات الأمنية

الخميس 2018.1.11 09:07 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 723قراءة
  • 0 تعليق
"آسترا لينكس" بديل "ويندوز" في روسيا

"آسترا لينكس" بديل "ويندوز" في روسيا

في خطوة تثير كثيراً من الأسئلة حول شركة مايكروسوفت الأمريكية وأنظمة أمانها، تخلت وزارة الدفاع الروسية كلياً عن أنظمة ويندوز في الحواسب المستخدمة في مكاتبها واعتماد أنظمة تشغيل "آسترا لينكس" (Astra Linux) المطورة محلياً.

والحدث ليس هيناً، إذ أنها المرة الأولى التي تتخلّى فيها دولة نهائياً وكلياً عن «ويندوز» الذي يُهيمن على معظم أنظمة حواسيب العالم، في خطوة وصفها خبراء روس بأنها جاءت لتعزيز الإجراءات الأمنية، ومنع المخترقين وقراصنة الإنترنت من اختراق أجهزتها.

وبحسب دميتري دونسكوي، المسؤول في شركة "روسبيتيخ" للصناعات العسكرية في روسيا، فإن بلاده قررت التخلي عن أنظمة ويندوز التي تطورها مايكروسوفت الأمريكية نهائياً، ويشمل قرار التخلي جيش روسيا كاملاً، وأجهزته الإلكترونية كلها، بما فيها الهواتف والأجهزة اللوحية التي ستعمل بداية من 2018 بنظام «آسترا لينوكس» (Astra Linux).

وأقدمت روسيا على تلك الخطوة بعد تنامي خطر فايروسات الفدية و"واناكراي" التي ضربت ملايين الحواسيب التي تعمل بنظام مايكروسوفت "ويندوز" حول العالم، وقيل وقتها إن تلك الفيروسات تابعة لوكالة الأمن القومي الأمريكي، في مرحلة جديدة من الحروب الإلكترونية بين الدولتين في فضاء الإنترنت. 

وفي وقت سابق، كانت أجهزة أمنية أمريكية حذرت من برنامج الحماية الروسي الشهير "كاسبرسكي"، وطالبت بوقف استعماله داخل أمريكا، في ظل مخاوف بشأن علاقات الشركة بالمخابرات الروسية وإمكانات برمجياتها المضادة للفيروسات على تحديد وحذف الملفات، الأمر الذي دفع السلطات الأمريكية لإصدار سلسلة من التحذيرات والإجراءات خلال العام الماضي، وصلت إلى منع الهيئات الحكومية من استخدام منتجات كاسبرسكي.

من جهة أخرى، يعتبر اعتماد روسيا على نظام «آسترا لينوكس» الذي يعتمد على نظام «لينوكس» المفتوح المصدر والمجاني، إلى ضرب اقتصاد شركة مايكروسوفت الأمريكية التي تهيمن على أنظمة الحواسيب في معظم الكرة الأرضية، إذ يعد النظام الجديد الذي أشرف على تطويره عسكرياً، وتولت تطويره «المؤسّسة العلميّة/ الاستثماريّة روسبِت تيك (Rus BitTech)، بديلاً لـ"ويندوز" وثغراته الأمنية المتعددة.

تعليقات