سياسة

بالصور.. ختام التدريب المصري- الروسي المشترك "حماة الصداقة 2"

السبت 2017.9.23 10:25 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 558قراءة
  • 0 تعليق
جانب من التدريب المشترك "حماة الصداقة 2"

جانب من التدريب المشترك "حماة الصداقة 2"

اختتمت فعاليات التدريب المشترك المصري الروسي "حماة الصداقة 2" الذي نفذته عناصر من وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الجوي الروسية بعد استمراره على مدار عدة أيام بمدينة نوفورسيسك بجمهورية روسيا الاتحادية، والذي يأتي في إطار خطة التدريبات المشتركة للقوات المسلحة لكلا البلدين.

ووفقاً لما أعلنه المتحدث العسكري المصري، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، فقد شارك في تنفيذ التدريب أكثر من (600) مقاتل من الجانبين، إضافة إلى (100) معدة متوسطة وثقيلة، وتضمن التدريب تنفيذ العديد من الأنشطة التدريبية غير النمطية لمهام الوحدات الخاصة نهاراً وليلاً تحت مختلف الظروف، وكذا التدريب على إدارة أعمال القتال داخل أحد المطارات المسيطر عليها من قبل مجموعات مسلحة، حيث قامت المجموعات القتالية من الجانبين بتنفيذ الإسقاط الجوي والتقدم للقضاء علي المجموعات المسلحة والاستيلاء على المطار وتأمينه، وقد عكس التدريب المستوى المتميز للعناصر المشاركة وقدرتها على العمل الجماعي. 


وتضمنت المراحل الختامية عدداً من البيانات العملية شملت الموضوعات العامة والتخصصية وتنفيذ الرمايات غير النمطية داخل ميادين التدريب المختلفة، وكذلك إجراءات التحضير والتنظيم للمعركة والتجهيز للأفراد والاسلحة والمعدات التي يتم إسقاطها جواً باستخدام طائرات النقل إلى مناطق الإسقاط المخططة. 

وقامت العناصر المشاركة بتنفيذ مناورة بالذخيرة الحية عبر الغابات والموانع المائية لاقتحام مضيق جبلي تسيطر عليه مجموعات إرهابية مسلحة، وتنفيذ الإبرار الجوي للمجموعات القتالية من طائرات الهليكوبتر، للاستيلاء على المضيق وتأمينه، وكذلك تنفيذ الإسقاط الثقيل من طائرات النقل لعدد من مركبات القتال المدرعة من طراز بي إم بي، باستخدام المظلات الهوائية، وتنفيذ الكمائن والإغارات ضد البؤر الإرهابية، ونجحت القوات بما تملكه من مهارات ميدانية وقتالية وقدرات فنية وبدنية عالية في السيطرة على الموقف والتعامل مع العناصر الإرهابية. 

واختتمت الفعاليات باصطفاف القوات المشاركة من الجانبين بمنطقة التدريب وتقديم عروض مشتركة للاشتباك وفنون القتال المختلفة، وفقرة خاصة عن أسلوب التعامل مع العناصر المسلحة وتحرير الرهائن، كما تم تكريم العناصر المشاركة في التدريب من الجانبين، تقديراً للأداء المتميز والجهد المبذول أثناء التدريب. 


وألقى العميد أركان حرب محرز عبد الوهاب، قائد القوة المصرية المشاركة، كلمة قدم خلالها الشكر والتقدير للقائمين على تخطيط وإدارة التدريب، مؤكداً أهمية التدريب المشترك في تعظيم الخبرات المتبادلة في ضوء العلاقات العسكرية المتميزة التي تربط القوات المسلحة لكلا البلدين الصديقين. 


فيما أعرب اللواء فيكتور كوبشيشين، نائب قائد قوات الإنزال الجوي الروسي، عن اعتزازه بنجاح التدريب المشترك المصري الروسي (حماة الصداقة 2)، وأثنى على المستوى المتميز التي ظهرت به القوات المصرية أثناء التدريب، متمنياً التوفيق لجميع العناصر المشاركة في تنفيذ كل ما يسند إليهم من مهام. 

كما قامت عناصر وحدات المظلات المصرية وقوات الإنزال الروسية بتنفيذ قفزة الصداقة، تم خلالها استعراض أعلام الدولتين وعزفت الموسيقات العسكرية عدداً من المعزوفات والمقطوعات الموسيقية. 


تعليقات