اقتصاد

"سابك" تشارك بالمنتدى السعودي الأمريكي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة

الأربعاء 2018.10.3 10:28 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 140قراءة
  • 0 تعليق
مقر شركة سابك - أرشيفية

مقر شركة سابك - أرشيفية

شاركت شركة (سابك) - ثالث أكبر شركة بتروكيماويات متنوعة في العالم، في المنتدى السعودي الأمريكي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، المنعقد في الأول والثاني من أكتوبر/ تشرين الأول 2018، بمدينة لوس أنجلوس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية، بعنوان "تسريع النمو الاقتصادي والشراكات الدولية".

واستعرضت الشركة خلال أعمال المنتدى، نظرتها لمستقبل التجارة العالمية والنمو، بحضور مجموعة من الشركات الصغيرة والمتوسطة ذات الأداء المتميز، من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية. 

وضمن فعاليات المنتدى، شاركت (سابك)، المنتشرة أعمالها في أكثر من 50 دولة، ضمن المحادثات الرئيسية رفيعة المستوى، وسلطت الضوء على دور الشركات الكبيرة في تمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة، بوصفها ركائز أساسية للنمو الاقتصادي.

ويهدف المنتدى الذي نظمه مجلس الأعمال الأمريكي السعودي، إلى تعزيز القدرة التنافسية لدى المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الأسواق المحلية والدولية، بمنح رواد الأعمال الجادين فرصة الوصول إلى الاستشارات التجارية المتخصصة وفرص العمل مع الشركات المتعددة الجنسيات الرائدة في العالم، كما يسهم المنتدى في خلق قنوات جديدة بين رواد الأعمال وكبار المسؤولين الأمريكيين والسعوديين، وقادة الشركات، والأطراف ذات العلاقة في بيئة أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وفي إطار جلسات التدريب التفاعلي التي أطلق عليها "معسكر تدريب المنشآت الصغيرة والمتوسطة"، أُتيحت الفرصة للمشاركين لتطوير إجراء يُمكن من خلاله التغلب على أحد التحديات الواقعية التي تواجهها (سابك).

وألقى كلمة (سابك) خلال المنتدى نائب الرئيس الإقليمي جريج آدمز، فيما شارك نائب الرئيس لوحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال فؤاد موسى، في حلقات نقاش ركّزت على التوجهات والفرص التي تقود نمو الشركات الصغيرة والمتوسطة القائمة على الابتكار.

وأوضح نائب الرئيس لوحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال فؤاد موسى، أن الحدث يسلّط الضوء على الإمكانات الكبيرة التي تمتلكها الشركات الأمريكية والسعودية عند العمل معًا على نحو أقرب، ما يفتح الآفاق أمام الفرص الجديدة في جميع المجالات، فعلى مدى أكثر من 3 عقود، مكّنت الشراكات الاستراتيجية بين المملكة والولايات المتحدة، شركة (سابك) من النمو، وساعدت على إنشاء قطاع مزدهر من الصناعات التحويلية، آملاً بأن يُلهم هذا الحدث الشركات الصغيرة والمتوسطة الطموحة في البلدين للتعاون وتحسين قدراتها التنافسية.

ويعد دعم وتمكين الشركات الصغيرة والمتوسطة، أحد الأهداف الاستراتيجية لوحدة المحتوى وتطوير الأعمال في (سابك)، التي تهدف إلى جعل الشركة عامل تمكين رئيسيا في (رؤية 2030م)، حيث تقود هذه الوحدة مبادرة (سابك) الوطنية التي أطلقت عليها اسم (نساند™)، وتعد بمثابة محرك توطين متكامل يعزز التعاون بين الشركات الصغيرة والمتوسطة، والشركات الكبيرة متعددة الجنسيات، والقطاعات الحكومية في المملكة، من خلال دعم الصناعات الوطنية، والسماح للشركات الوطنية بالانتقال إلى العالمية.

وتوفر وحدة المحتوى المحلي وتطوير الأعمال الفرص للمستثمرين، خاصة الشباب ورجال الأعمال، الراغبين في تطوير أعمالهم في القطاعات الصناعية المبتكرة والرائدة، كما تعمل على رفع مستوى توطين التقنيات الصناعية، وإيجاد فرص عمل جديدة، وزيادة حجم الصادرات السعودية.

تعليقات