منوعات

جزر كاملة مهددة بالاختفاء بسبب سرقة رمال الشواطئ

الإثنين 2018.8.6 06:21 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 696قراءة
  • 0 تعليق
سرقة رمال الشاطئ

سرقة رمال الشاطئ

بعد اختفاء الشاطئ في جامايكا بسبب حادثة سرقة رماله والذي كان امتداده على ٤٠٠ متر عام ٢٠٠٨ إلى أن أصبح بدون أثر، تزايد الطلب على الرمال والزلط بشكل كبير إلى درجة جعلت الخبراء المعنيين يدقون ناقوس الخطر، تماما كالمثل الألماني القديم "كثير مثل الرمال على البحر" وأصبح هو الآخر مهددا بأن يكون غير صالح للاستخدام.

سرقة رمال الشاطئ

وتم حمل رمال الشاطئ البيضاء في 500 عربة لشاحنات كبيرة. ولم يتم الإمساك باللصوص حتى الآن، ولم تصل التحقيقات إلى أي نتيجة. ورجحت بعض وسائل إعلام آنذاك أن الرمال المسروقة إما استخدمت لردم شاطئ آخر، أو في قطاع الإعمار. وليس هناك شك في أن هذا السطو كان عملية مربحة، إذ إن هذه الثروة تثير المطامع، مثل الذهب.

"فالرمال هي أساس مجتمعنا المتحضر"، حسب ما أوضحت "أورورا توريس"، الباحثة في المركز الألماني لأبحاث التنوع البيولوجي التكاملي، ونشرت توريس نتائج أبحاثها عن آثار استخراج الرمال على الأنظمة الحيوية العام الماضي في مجلة "ساينس" العلمية، وهي ترى أن معظم البشر لا يدركون المأساة التي تهددهم، وقالت: "لا يولي المواطنون اهتماما لهذا الموضع، ولكنه أثار في السنوات الأخيرة اهتمام منظمات دولية بشكل متزايد وأن حياة البشر تقوم حرفيا على الرمال".

وأصبحت حبيبات "الكوارتز" أكثر الخامات الطبيعية استخداما في العالم بعد الماء مباشرة، وذلك لأن الرمال لا تدخل فقط في البناء، بل في كل شيء تقريبا، مثل الزجاج والأسفلت، وصولا إلى أدوات التجميل ومعجون الأسنان والرقائق الإلكترونية والهواتف الذكية والشاشات والسيارات والطائرات.

كما يستخدم ثاني أكسيد السيليكون المستخرج من الرمال في صناعة الخمور وكثير من السلع الغذائية الأخرى فالرمل هو النجم العظيم لعصرنا الصناعي والإلكتروني، وفق جاء في مقال للمعهد الاتحادي للتقنية في سويسرا "زيوريخ".

وجاء في المقال أن حاجة العالم إلى الرمال تتجاوز بكثير ما ينتج منها عن عوامل التجوية، ووفقا لتقدير "باسكال بيدوزي"، من برنامج الأمم المتحدة للبيئة، فإن "حجم الرمال التي يحتاجها البشر قد تضاعف بمقدار 3 أمثال خلال السنوات العشرين الماضية".


تحذيرات من استهلاك الرمال المتنامي

ويحذر بيدوزي منذ فترة طويلة من عواقب هذا الاستهلاك المتنامي للرمال، وهو الذي أعد عام 2014 تقرير الأمم المتحدة الذي حمل عنوان "الرمال أكثر شحا مما نعتقد"، ويقول بيدوزي: "نقدر الاستهلاك الحالي من الرمال بنحو 50 مليار طن سنويا، أي 18 كيلوغراما يوميا لكل نسمة تعيش على الأرض".

بالطبع لا تلتهم كل المنشآت مثل هذه الجبال من الرمال، ولكن بناء منزل خاص بأسرة واحدة يحتاج وفقا للتقديرات إلى نحو 200 طن من الرمال، ويوضح بيدوزي أن استهلاك البشر من الرمال في عام واحد "يكفي لردم سور بارتفاع 27 مترا وعرض 27 مترا حول خط الاستواء".

وتستخدم حفارات عائمة عملاقة لاستخراج الرمال طنا بطن من قاع البحار، وكذلك من البحيرات والأنهار، وكثيرا ما تكون عواقب ذلك كارثية على الأنظمة البيئية الحساسة، إذ تنخفض مجاري الأنهار وتتآكل السواحل وتتعرض الحياة البحرية في المحيطات للدمار، كما تختفي جزر بأكملها، وتعطل آليات الحماية التي كان من شأنها أن تصد العواصف وموجات المد العاتية، تسونامي.

وقالت صحيفة "ال بايس" الإسبانية المرموقة إن إندونيسيا، على سبيل المثال، تفقد أجزاء متزايدة من أراضيها جراء استخراج الرمال بلا رادع. وأوضحت الصحيفة أن أكثر من 20 جزيرة في هذا الأرخبيل المحبب للسائحين من أنحاء العالم، قد فقدت.

وقد تضررت أوروبا من هذا الأمر أيضا؛ إذ لم تستمر شواطئ جزر الكناري حتى اليوم سوى بفضل استيراد الرمال من صحراء شمال أفريقيا، حسب ما أكدت الصحيفة، ووفقا لإحصائيات، تعد الولايات المتحدة أكبر مصدر للرمال في العالم، في حين إن أكبر مستورد لها هو سنغافورة الشهيرة بمراكزها التجارية المتلألئة ومبانيها العملاقة. وتحتل ألمانيا المركز الثامن في قائمة مستوردي الرمال.

وأصبحت عديد من الدول، وخاصة في جنوب شرق آسيا، تحظر تصدير الرمال. ومع ذلك، ما تزال التجارة في هذه الخامة الطبيعية مستمرة، ولكن بشكل غير مشروع، وقالت توريس إن ما يعرف بـ"مافيا الرمال" تنشط بشكل ناجح جدا في الهند؛ "حيث تعرف هذه المافيا بأنها أكثر مجموعات الجريمة المنظمة عنفا وأكثرها استعصاء على الاختراق".

وتعكف فرق من الخبراء في الوقت الحالي على تطوير بدائل للرمال، تشمل إعادة تدوير مواد البناء، وأيضا على أبحاث تهدف إلى جعل رمال الصحراء صالحة للاستخدام في البناء، وهي بدائل وأبحاث واعدة.

ولكن المشكلة معقدة وذات أوجه كثيرة، ولا تزال جديدة نسبيا؛ "فالرمال مادة ذات خصوصية شديدة ولا تزال متوفرة بكميات هائلة ورخيصة"، بحسب ما أوضحت "أورورا توريس" لكن الأمر قد تغير "ولم يتوصل أحد حتى الآن إلى حل يروي التعطش الهائل إلى الرمال".

تعليقات