اقتصاد

السعودية تعلن أجندة "مؤتمر القطاع المالي" قبل انطلاقه في 24 أبريل

الثلاثاء 2019.4.16 08:05 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 190قراءة
  • 0 تعليق
اللجنة المنظمة لمؤتمر القطاع المالي

اللجنة المنظمة لمؤتمر القطاع المالي

أعلن شركاء برنامج تطوير القطاع المالي، والممثلون في كل من وزارة المالية السعودية، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية في السعودية، استكمال جميع التحضيرات اللوجيستية والفنية لبدء أعمال الدورة الأولى من "مؤتمر القطاع المالي"، الذي ينطلق تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، يوميّ 24 -25 أبريل/نيسان 2019 في مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات، بمدينة الرياض.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته اللجنة المنظمة لمؤتمر القطاع المالي، الإثنين، في مقر وزارة المالية بالرياض، حيث تناول المؤتمر التحضيرات والجهود القائمة لإطلاق هذا الحدث.

وأكد خالد الحمود، عضو مجلس إدارة هيئة السوق المالية عضو اللجنة الإشرافية للمؤتمر، أن المؤتمر يستهدف استقطاب نحو (2000) مشارك ممن يمثلون قيادات قطاع المال والأعمال محلياً وإقليمياً وعالمياً، وممثلين من القطاعين العام والخاص المحلي والدولي، بما في ذلك المؤسسات الدولية، وكبرى شركات الاستشارات والخدمات المالية المعروفة عالمياً، ووكالات التصنيف الدولية، والخبراء والمتخصصين في شؤون المال والاستثمار والمصرفية والتمويل والتأمين، مشيرا إلى أن انعقاد هذا المؤتمر في الوقت الراهن يأتي بعد إطلاق "برنامج تطوير القطاع المالي"، أحد البرامج التنفيذية لـ"رؤية المملكة 2030"، منوهاً بأهمية هذا المؤتمر في إبراز صورة المملكة كأكبر سوق مالية في منطقة الشرق الأوسط، كونه يجمع الأطراف العاملة والمهتمة في القطاع المالي السعودي لحوار مثمر متعدد الأبعاد تحت سقف واحد.

وأوضح الحمود أن مؤتمر القطاع المالي سيتخذ موقعاً مرموقاً بين أبرز المؤتمرات المالية في العالم، وذلك من خلال إبراز الموقع التنافسي المتميز للقطاع المالي السعودي في منطقة الشرق الأوسط، وعلى الصعيد الدولي، كما سيسهم بالتعريف ببرنامج تطوير القطاع المالي ومبادراته لتحقيق (رؤية المملكة 2030)، ويهدف إلى تمكين أقطاب الصناعة المالية من اللقاء والتواصل تحت سقف واحد، وتبادل التجارب والمعلومات ومناقشة التحديات والممارسات لتطوير القطاع المالي، وعرض الفرص الاستثمارية، وتحفيز التنافس، ورفع جاذبية القطاع المالي السعودي، وتعزيز مكانة المملكة العربية السعودية دولياً كونها أكبر سوق مالية في منطقة الشرق الأوسط.

مؤتمر اللجنة المنظمة لمؤتمر القطاع المالي

بدوره، أوضح فهد السيف، رئيس مكتب إدارة الدين العام ومستشار وزير المالية السعودي رئيس اللجنة الفنية، أهم المحاور والعناوين التي ستتناولها الجلسات الموزعة على مدار اليومين، ومنها بناء القدرات في القطاع المالي، والتمويل الإسلامي، وسوق التمويل العقاري، والتقنية المالية في القطاع المالي، مشيراً إلى أن المؤتمر يستعرض أبرز التحديات والفرص في قطاع التأمين.

وأعلن السيف استقطاب المؤتمر نخبة من المتحدثين المحليين والدوليين من كبار المختصين والخبراء في القطاع المالي ومنهم: محمد الجدعان، وزير المالية السعودي رئيس برنامج تطوير القطاع المالي، والمهندس خالد الفالح وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية السعودي، وماجد الحقيل وزير الإسكان السعودي، والدكتور نبيل العامودي وزير النقل السعودي، والدكتور خالد السلطان رئيس مدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة، والدكتور أحمد الخليفي محافظ مؤسسة النقد، ومحمد القويز رئيس مجلس هيئة السوق المالية في السعودية، والشيخ خليفة بن إبراهيم آل خليفة الرئيس التنفيذي لبورصة البحرين، والدكتور زياد فريز محافظ البنك المركزي الأردني، وفريديريك أوديا الرئيس التنفيذي لمجموعة "سوسيتيه جينيرال"، والمهندس أمين الناصر رئيس وكبير الإداريين التنفيذيين لشركة أرامكو السعودية، ويوسف البنيان نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة (سابك)، وسارة السحيمي رئيس مجلس إدارة "تداول"، وتوم فينك رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة "بارينغز"، وغيرهم من كبار المختصين والخبراء في القطاع المالي.

وأكد رئيس مكتب إدارة الدين العام ومستشار وزير المالية السعودي رئيس اللجنة الفنية أن المؤتمر سيصبح أكبر منصة حوار مالي في الشرق الأوسط، من خلال دوره في دعم الابتكارات، وتكوين الشراكات، وبناء العلاقات بين المؤسسات المالية والمستثمرين، بالإضافة إلى احتلاله موقعاً مرموقاً بين أبرز المؤتمرات العالمية المهتمة بالشأن المالي.


وقال يعرب الثنيان وكيل وزارة المالية للتواصل والإعلام رئيس اللجنة التنفيذية لمؤتمر القطاع المالي: "إن المؤتمر الذي سيعقد تحت شعار (آفاق مالية واعدة)، هو إحدى مبادرات برنامج تطوير القطاع المالي المنبثق من "رؤية المملكة 2030"، وتعمل على تنظيمه الجهات المشرفة على تنفيذ البرنامج؛ وهي: "وزارة المالية، ومؤسسة النقد العربي السعودي، وهيئة السوق المالية".

وأوضح الثنيان أن المؤتمر يتضمن عدداً من الفعاليات المصاحبة له، حيث سيقام معرض يتضمن جناحاً تعريفياً ببرنامج تطوير القطاع المالي يستعرض مبادرات البرنامج وما تم تحقيقه حتى الآن، بالإضافة إلى مجموعة من أجنحة الجهات المشاركة، مستعرضاً الأنشطة التي سيتم تنفيذها مثل برنامج تحدي الهوامير بالشراكة مع (منشآت) الذي يتيح الفرصة لرواد ورائدات الأعمال لتقديم مشاريعهم الريادية أمام المستثمرين الراغبين في الاستثمار في الشركات الناشئة في المملكة العربية السعودية.

وأظهر أن أنشطة المؤتمر تتضمن العديد من ورش العمل لرواد الأعمال، ونظام تداول الأسهم الافتراضي بالشراكة مع "تداول"، بالإضافة إلى رحلة المعرفة المالية إحدى مبادرات مركز الشراكات والمعرفة بوزارة المالية، حيث تهدف هذه المبادرة إلى تقديم معلومات وخطوات عملية تعزز الثقافة المالية والوعي المالي وزيادة التوعية بأهمية الادخار والتخطيط المالي.

وقدّم رئيس اللجنة التنفيذية للمؤتمر شكره وتقديره للشركاء ومنهم المشاركون في الفعاليات المصاحبة للمؤتمر: الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومجموعة (سامبا) المالية، وسابك، والبنك الأهلي التجاري، وأرامكو السعودية، والخطوط الجوية العربية السعودية، وتداول، والاتصالات السعودية، وساب، والبنك السعودي الفرنسي، والمدفوعات السعودية، والهيئة العامة للاستثمار، والتعاونية للتأمين، وبنك التنمية الاجتماعية، وبنك الجزيرة، وبداية لتمويل المنازل، بالإضافة لعدد من الشركات والمؤسسات في القطاع المالي بالمملكة، والشركاء الإعلاميين للمؤتمر.

تعليقات