اقتصاد

السعودية تستضيف اجتماع لجنة مراقبة خفض إنتاج النفط في إبريل

الأحد 2018.1.21 08:48 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 386قراءة
  • 0 تعليق
خفض الإنتاج دخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2017

خفض الإنتاج دخل حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2017

قالت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، الأحد، إن السعودية ستستضيف اجتماع لجنة مراقبة خفض الإنتاج المقبل، في إبريل/نيسان المقبل. 

وأضافت (أوبك) في بيان باللغة الإنجليزية على موقعها الإلكتروني، اطلعت عليه "بوابة العين" الإخبارية، أن تقرير لجنة مراقبة خفض الإنتاج للشهر الماضي أظهر نسبة التزام بلغت 129%.

كان وزير الطاقة السعودي خالد الفالح، أشاد في تصريحات صحفية اليوم، بالنجاح المحقق منذ قرار خفض إنتاج النفط، وحثّ المنتجين العالميين على مواصلة التعاون بعد 2018.

وأشارت المنظمة إلى أن تحقيق النسبة المرتفعة من خفض الإنتاج يفوق النسب المتفق عليها، يعود إلى الخفض الطوعي الذي يمارسه الأعضاء في أوبك والمنتجون المستقلون. 

وأكد بيان (أوبك) أن نسبة الالتزام المتحققة في ديسمبر/كانون الأول الماضي تعد الأعلى منذ دخول خفض الإنتاج حيز التنفيذ في يناير/كانون الثاني 2017.

واتفق الأعضاء في (أوبك) ومنتجون مستقلون نهاية 2016 على خفض الإنتاج بنحو 1.8 مليون برميل، دخل حيز التنفيذ مطلع 2017، ويستمر حتى نهاية 2018.

وأعربت لجنة مراقبة خفض الإنتاج عن ارتياحها للنتائج الشاملة، وحثت جميع البلدان المشاركة على مواصلة جهودها الجماعية والفردية وإلى أقصى حد ممكن من أجل تحقيق الاستقرار في سوق النفط.

واستضافت العاصمة العمانية مسقط، اليوم، اجتماع اللجنة الوزارة لمراقبة الإنتاج؛ إذ تتألف اللجنة من السعودية والإمارات والكويت والجزائر، وفنزويلا وسلطنة عمان وروسيا. 

كانت نسبة الالتزام بخفض الإنتاج بلغت 87% في يناير/كانون الثاني 2017، وسجلت أسوأ أرقامها في يوليو/تموز السابق عند أقل من 80%.

تعليقات