سياسة

أمير القصيم يؤدي صلاة الجنازة على الشهيد السعودي المظيبري

الأحد 2017.5.7 05:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 733قراءة
  • 0 تعليق
صلاة الجنازة على شهيد الواجب في القصيم

صلاة الجنازة على شهيد الواجب في القصيم

أدّى الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، أمير منطقة القصيم، بعد صلاة الظهر في جامع الشائع بمحافظة الرس، اليوم الأحد، صلاة الميت على شهيد الواجب السعودي، العريف سيف بن صالح بن مصويل المظيبري، الذي استشهد في ميدان الشرف والكرامة بالحد الجنوبي.

وأدّى الصلاة الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي بن عبد العزيز، نائب أمير منطقة القصيم، والأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز، ووكيل محافظة الرس، بدر العساف، ومدير شرطة القصيم، اللواء بدر بن محمد الطالب، وقائد معهد طيران القوات البرية بالمنطقة اللواء الطيار الركن فهد بن مسحل الثبيتي، وعدد من القيادات الأمنية والمسؤولين وأقارب الشهيد، وجموعاً من المصلين.


ونقل أمير منطقة القصيم لأخوة وذوي الشهيد، تعازي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولي العهد، ولي ولي العهد، سائلاً الله تعالى أن يتقبله من الشهداء والصالحين، مؤكدًا أن المصاب مصاب الجميع، وأن العزاء للوطن كافة قبل أن يكون لأسرة الشهيد، نظير ما قدمه الشهيد من شجاعة وفداء ، تكللت بنيل الشهادة وهو على رأس العمل يؤدي مهامه على أكمل وجه خدمة لدينه وملكه ودفاعاً عن وطنه وحماية مجتمعه، مثنياً على المواقف البطولية التي يسطرها رجال الأمن ضد من يعبث بأمن الوطن ، مؤكداً أنهم يقفون سداً منيعاً ضد كل من يحاول المساس بالوطن ومواطنيه.


وقال الأمير فيصل بن مشعل: "إن الشهيد استشهد في ميدان العز والشرف، وهو يؤدي واجبه الذي أؤتمن عليه، وأفنى حياته في سبيل الحفاظ على أمن الوطن، وما استشهاده إلا دليل على إخلاصه وتفانيه في خدمة وطنه وقيادته الرشيدة، التي تفتخر بأبنائها وبما يقدمونه من تضحيات في سبيل الدفاع عن أمن هذا الوطن الغالي على قلوبنا جميعاً".


وعبر ذوو الشهيد من جانبهم، عن تقديرهم لولاة الأمر، ولأمير منطقة القصيم على تعازيهم ومواساتهم مما يجسد عمق الروابط بين القيادة والمواطن، مؤكدين أن استشهاد أخيهم شرفٌ وواجبٌ تجاه دينه وملكه ووطنه.


تعليقات