سياسة

ولي العهد السعودي يبحث مكافحة الإرهاب مع الرئيس السوداني

الأربعاء 2017.7.19 02:04 صباحا بتوقيت أبوظبي
  • 497قراءة
  • 0 تعليق
جانب من اللقاء بين البشير والأمير محمد بن سلمان

جانب من اللقاء بين البشير والأمير محمد بن سلمان

بحث الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، في جدة، ليل الثلاثاء، مع الرئيس عمر حسن البشير، رئيس جمهورية السودان، جهود مكافحة الإرهاب وتمويله.

وجرى خلال اللقاء، استعراض العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين، وفرص تطويرها، بالإضافة إلى بحث تطورات الأوضاع في المنطقة، وعدد من المسائل ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وأشاد الرئيس عمر حسن البشير ، الذي يزور المملكة حاليا، بالعلاقات التي تربط بلاده مع المملكة العربية السعودية ووصفها بأنها متميزة وقوية، معبرا عن تقديره للجهود التي تبذلها المملكة في خدمة المسلمين، وشكره على دعمها المستمر للسودان في جميع المجالات. 

كما شكر الرئيس السوداني، وفق بيان للرئاسة السودانية، قيادة المملكة على الجهود التي بذلتها لتحسين العلاقات بين السودان والولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف البيان أنه "في هذا الإطار واستجابة لطلب قيادة المملكة العربية السعودية، وافق الرئيس عمر البشير على الاستمرار في التواصل الإيجابي مع الحكومة والأجهزة الرسمية الأمريكية خلال الفترة القادمة من أجل الرفع النهائي للعقوبات المفروضة على السودان بالإضافة إلى رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب وحل جميع الإشكالات القائمة بين البلدين، وشكر الرئيس قيادة المملكة على تلك الجهود".

ووفقا للبيان، أكد الجانبان أهمية محاربة الإرهاب والتطرف وتمويله باعتباره يمثل الخطر الأكبر على المجتمعات المسالمة في كل أنحاء العالم، وأكدا التزامهما بكل القرارات الدولية في هذا الشأن. 

  حضر اللقاء الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، ووزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، ووزير الخارجية عادل الجبير، والمستشار في الأمانة العامة لمجلس الوزراء أحمد الخطيب، والمستشار في الديوان الملكي المشرف العام على مكتب وزير الدفاع فهد العيسى، وغيرهم، والوفد الرسمي المرافق للرئيس السوداني.

تعليقات