اقتصاد

ثاني أغنى امرأة في العالم.. خبيرة الاستثمار التي خطفها الفن

الجمعة 2019.3.8 04:40 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 103قراءة
  • 0 تعليق
أليسون والتون ثاني أغنى امرأة في العالم

أليسون والتون ثاني أغنى امرأة في العالم

تحتل "أليسون والتون" الوريثة الأمريكية لثروة متاجر "وول مارت" المرتبة الثانية بين أغنى النساء في العالم، وفقا لتصنيف مجلة "فوربس" السنوي لعام 2019، وهي الابنة الوحيدة لـ"سام والتون" مؤسس "وول مارت" بثروة قيمتها 44.4 مليار دولار.

و"والتون" البالغة من العمر 69 عاما، هي واحدة من أبرز سيدات الأعمال في الولايات المتحدة، وهي شقيقة روبسون والتون، وجيم والتون، وجون والتون.

وقصة عاشقة الفن وصائدة الجوائز وخبيرة الاستثمار التي اعتمدت على علمها وتفوقها قبل ثروتها لتحقيق النجاح تستحق أن نلقي عليه الضوء في اليوم العالمي للمرأة الذي يقام في 8 مارس/آذار كل عام.

ابتعدت "أليسون والتون" عن العمل في متاجر "وول مارت" وركزت على تنظيم الفنون وقامت بافتتاح متحف "كريستال بريدجز" للفنون الأمريكية في مسقط رأسها بمدينة "بنتونفيل" عام 2011 بولاية "أركنساس".

ويضم المتحف أعمالاً لفنانين كبار مثل "أندي وارهول"، "نورمان روكويل" و"مارك روثكو"، وتقدر قيمة مجموعتها الفنية الشخصية بمئات الملايين من الدولارات.

ولدت "أليس لويز والتون" في 7 أكتوبر/تشرين الأول عام 1949 في "نيوبورت" أركنساس، وكانت طفلة متفوقة في دراستها، لكنها كانت تهوى المواد الأدبية أكثر، وحصلت على درجة البكالوريوس من جامعة "ترينيتي" في "سان أنطونيو" بولاية "تكساس" في مجال الاقتصاد والتمويل.

وبدأت "والتون" حياتها المهنية، حيث عملت كمحللة للأسهم ومديرة مالية في شركة "فيرست كوميرس"، وبعد ذلك التحقت للعمل بمجموعة بنوك "أرفست"، حيث شغلت منصب نائب الرئيس.

وأسست "والتون" في عام 1988 شركة حملت اسم "مؤسسة لاما"، وكانت عبارة عن بنك استثماري مهمته الأولى تمويل الشركات والصفقات التجارية، وقد شغلت "والتون" داخل هذه المؤسسة منصب الرئيس التنفيذي الذي يملك كل الصلاحيات.

وكانت "والتون" أول سيدة يرأس مجلس شمال غرب أركنساس، ولقد لعبت من خلاله دوراً كبيراً في تطوير المطار الإقليمي في شمال غرب أركنساس، ولقد بلغت تكلفة البناء المبدئية نحو 109 ملايين دولار.

واعترفت هيئة مطار شمال غرب "أركنساس" الإقليمية بمساهمات "والتون" في إنشاء المطار، وأطلقت على أحد المباني في المطار اسم "أليس والتون"، وقد دخلت "أليس" في عام 2001 إلى قاعة مشاهير "أركنساس للطيران".

كما أسست "والتون" جامعة "أركناس للعلوم المالية" في عام 1996، وكان هدفها من إنشاء الجامعة هو تخريج طلاب يملكون الدراية الكافية بجميع العلوم المالية.

وتعشق "والتون" اللوحات الفنية النادرة، حيث إنها اشترت في نهاية 2004 من أحد المزادات العلنية لوحات فنية بـ20 مليون دولار، وفي عام 2005 اشترت لوحة نادرة للفنان "أشر براون" في مزاد مغلق بـ35 مليون دولار، كما اشترت لوحة نادرة للرئيس جورج واشنطن كان قد رسمها له "تشارلز ويلسون بيل"، وأعلنت "والتون" بعد ذلك عن أنها اشترت أعمال الرسامين الأمريكيين "وينسلو هوميروس" و"إدوارد هوبر".

وعملت "والتون" في مجلس إدارة متحف "آمون كارتر" في فورت وورث بتكساس.

وحازت" والتون" على العديد من الجوائز والتكريمات من أبرزها جائزة "جيمس بيرد" الإنسانية في عام 1997، وجائزة إنجاز الحياة في 2000، إلى جانب ذلك حصلت على الدكتوراه الفخرية في العلوم الإنسانية عام 2009، وجائزة مواطنة البيئة العالمية في عام 2008، وأخيراً حازت على جائزة الإبداع من مجلة "وول ستريت" في عام 2014.

و"والتون" طلقت مرتين، ولم تنجب أطفالا، إلا أنها تتحدث بفخر عن الشاب جيسي لينوكس 23 عاما الذي يدرب خيولها، وتعشق الذهاب لتشجيعه في المسابقات.

تعليقات