سياسة

"سوء تقدير وضعف تدريب".. أخطاء قاتلة كلّفت واشنطن 4 جنود بالنيجر

الخميس 2018.4.26 04:37 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 256قراءة
  • 0 تعليق
تدريب مشترك للقوات الأمريكية والنيجرية- رويترز

تدريب مشترك للقوات الأمريكية والنيجرية- رويترز

قادة عسكريون أمريكيون خاضوا معارك خاسرة في النيجر، بسبب سوء تقدير وضعف تدريب، ما أودى بحياة 4 جنود في كمين نصبه مسلحون بالبلد الأفريقي، قبل نصف عام.

هذا ما جاء في تقرير خلصت فيه وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاجون»، إلى أن "التدريبات الضعيفة والمخاطر المفرطة »، هي ما كبّد القوات الخاصة الأمريكية تلك الخسارة الفادحة في أرواح جنودها.

أخطاء عسكرية فادحة

«وول ستريت جورنال» الأمريكية، كشفت التقرير السري الذي أعده البنتاجون، وقال عنه مسؤولون مطلعون في الإدارة الأمريكية، إنه يصف تفاصيل أخطاء وعدم التزام بالقواعد العسكرية وتسلسل القيادة.

التقرير كشف أن عددا من القادة الميدانيين من ذوي الرتب المنخفضة أصرّوا على محاولة الحصول على انتصار كبير على المجموعات الإرهابية في النيجر، حيث قاموا بإعطاء أوامر لعمليات شديدة الخطورة، وبأعداد أفراد أقل من الإجراءات المتبعة لحصد انتصارات سريعة، وهو ما لم يتم الرجوع فيه إلى مؤسسة الدفاع الأمريكية.

ويرصد التقرير الذي يضم 6 آلاف صفحة، أنه تم إرسال أربعة جنود من القوات الخاصة الأمريكية مع حوالي 30 جنديا نيجريا، للقاء بعض المسؤولين المحليين في عدة قرى بإحدى مناطق العمليات.

 إلا أن تغيرا مفاجئا في الأوامر دفع بالجنود الأربعة للتحرك بشكل منفصل عن القوات المحلية، لرصد منطقة بعيدة تماما عن مسرح العمليات، والتي جرى التحذير منها مسبقا على أنها إحدى بؤر الإرهابيين في النيجر.

صورة لجنود القوات الخاصة الأمريكية الذين قتلوا في النيجر

وبقيامهم بمهمة الرصد، اتخذ الجنود الأربعة طريق العودة إلى مسرح العمليات، إلا أنهم سقطوا في كمين نصبه 50 إرهابيا، ليستمر القتال بين الطرفين لمدة ساعتين كاملتين، انتهى بمقتل الجنود، وسط ارتباك في القيادة الميدانية حول كيفية الوصول إليهم.

حضور عسكري واسع النطاق

الصحيفة قالت إن مقتل الجنود الأمريكيين في النيجر كشف النقاب عن تواجد عسكري أمريكي واسع النطاق في أفريقيا.

وأشارت إلى أن المهمة الأساسية لأكثر من 6 آلاف عسكري أمريكي بالقارة السمراء، 800 منهم في النيجر، تتركز في محاربة التنظيمات الإرهابية، وتدريب القوات المحلية على حرب العصابات.

وأكدت الصحيفة أن نسختين من التقرير السري تم إرسالهما إلى لجان القوات المسلحة الأمريكية والأمن القومي لكل من مجلس الشيوخ، والنواب بالكونجرس، وسيتم إصدار نسخة علنية بعد اطلاع اللجان المختصة عليه.

تعليقات