صحة

مراكز خدمة شاملة لتسريع تشخيص السرطان في بريطانيا

الأربعاء 2018.4.4 12:13 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 73قراءة
  • 0 تعليق
مراكز خدمة شاملة لتسريع تشخيص السرطان في بريطانيا

مراكز خدمة شاملة لتسريع تشخيص السرطان في بريطانيا

بدأت بريطانيا تفعيل مراكز خدمة شاملة، تُجرى فيها كل الفحوصات اللازمة، بهدف تسريع تشخيص الإصابة بمرض السرطان، في محاولة للسيطرة على المرض قبل تفاقمه. 

وأوضحت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا أن تلك المراكز تهدف إلى اكتشاف المرض مبكرًا، وتجنب تحويل المرضى إلى إجراء فحوصات متعددة، لأشكال المرض المختلفة. 

وكشفت أن الإجراء يعتبر "خطوة باتجاه التغيير"، في طريقة تشخيص وعلاج الناس، الذين يشتبه في إصابتهم بمرض السرطان. 

وتتبنى الهيئة حاليًا نهجا بدأ تطبيقه لأول مرة في الدنمارك، عبر تفعيل 10 مراكز متخصصة في التشخيص والتقييم السريع، حيث يُجري المرضى كل الفحوصات الضرورية تحت سقف واحد. 

وأشارت الهيئة إلي أن هذه المراكز إلى أن تشخص إصابة كل فرد، حال وجود المرض، في غضون 28 يوما، وفي حال نجاح ذلك المشروع، سيتم إنشاء المزيد من هذه المراكز في أنحاء بريطانيا. 

وقالت كالي بالمر، مدير قسم السرطان في هيئة الخدمات الصحية الوطنية، إن المراكز الجديدة قد تلعب دورا رئيسيا، في تحسين التشخيص والعلاج. 

وأضافت أن "التشخيص المبكر أمر حاسم في إنقاذ الأرواح، وتوفير الراحة النفسية للمرضى، وهذا هو السبب وراء تفعيلنا لخطط، ترمي لتحقيق تغيير جذري في نهجنا لعلاج السرطان في هذا البلد". 

وأشارت إلي أن "هذه المراكز الشاملة الجديدة خطوة حقيقية باتجاه التغيير في طريقة اكتشاف وتشخيص وعلاج المرض لدى الأشخاص الذين يعانون من أعراض غير واضحة للسرطان". 

وأنشأت هيئة الخدمات الصحية الوطنية هذه المراكز، بالتعاون مع مؤسسة أبحاث السرطان في بريطانيا، ومؤسسة ماكميلان الخيرية. 

وعادة ما يتأخر المرضى في تشخيص إصابتهم، حينما لا يعانون من أعراض محددة لمرض السرطان، ويعد التشخيص والعلاج المبكر لمرض السرطان أمرا حاسما في إنقاذ أرواح المرضى. 

وعلى الرغم من أن معدلات النجاة من السرطان تحسنت بشكل كبير خلال العقود الأخيرة، إلا أن المرضى، الذين لا تظهر عليهم أعراض واضحة للمرض، يعانون في بعض الأحيان، قبل أن يتمكنوا من الحصول على المساعدة التي يحتاجونها. 

أما المرضى الذين يعانون أعراضًا أكثر وضوحا، مثل الفقدان غير المبرر للوزن، أو فقدان الشهية، أو ألم في البطن، يمكن أن يحالوا لإجراء فحوصات مختلفة مرتبطة بأشكال متنوعة للسرطان، ما يهدر فرصا ثمينة لبدء العلاج المبكر.

ويمكن أن تشمل الأعراض الأخرى الشعور بالإرهاق، التعرق بدون سبب، أو الشعور العام بالتعب. 

تعليقات