اقتصاد

شنغهاي في طريقها لتصبح مركزا ماليا عالميا

الإثنين 2019.3.4 04:36 مساء بتوقيت أبوظبي
  • 183قراءة
  • 0 تعليق
شنغهاي في طريقها لتصبح مركزا ماليا عالميا

شنغهاي في طريقها لتصبح مركزا ماليا عالميا

ارتفع نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي في شنغهاي بنحو 136 دولار سنويا ليسجل نحو 135 ألف يوان (20136 دولارا) في عام 2018، متجاوزا عتبة الـ(20 ألف دولار) للاقتصاد المتقدم لأول مرة، وفقا للأرقام الصادرة عن مكتب إحصاء بلدية شنغهاي خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وقال الخبراء إن هذا الرقم يشير إلى أن التنمية الاجتماعية في شنغهاي تقترب من التنمية في المناطق المتقدمة، ومن المتوقع أن ترتفع المدينة، بدعم من الحكومة المركزية للسياسات بالإضافة إلى المرونة في اقتصادها، كمركز مالي عالمي.

ويقول ليو شيويه تشي، وهو خبير اقتصادي تابع لبنك الاتصالات الصيني لصحيفة جلوبال تايمز، أمس الأحد: "في خضم جهود الصين للتحول من النمو المدفوع بالكم إلى النمو القائم على الجودة في السنوات القليلة الماضية، لا تزال المدينة تحقق مكاسب ثابتة في النمو الاقتصادي والرفاه الاجتماعي بشكل عام".

وحسبما ذكرته صحيفة جلوبال تايمز، بلغ إجمالي الناتج المحلي للمدينة 3.27 تريليون يوان (480 مليار دولار) في عام 2018، متجاوزا الناتج المحلي الإجمالي لـتايلاند، البالغ 455 مليار دولار، والتي تعد ثامن أكبر اقتصاد في آسيا.

وعموما، نما الناتج المحلي الإجمالي لشنغهاي بنسبة 6.6% خلال 2018، مقارنة بنسبة 6.9% في 2017، مواكبا بذلك نمو الناتج المحلي الإجمالي للصين البالغ أيضا 6.6%.

وأشار ليو إلى أنه إلى جانب نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي، فإن عوامل أخرى مثل الهيكل الاقتصادي للمدينة والكفاءة والابتكار التكنولوجي تعد مؤشرات مهمة للتنمية.  

وتهدف المدينة إلى أن تصبح مركزا ماليا عالميا من خلال تشجيع الإصلاح والابتكار في القطاع المالي، وجذب أفضل المواهب، وتحسين البيئة القانونية بما يتماشى مع القواعد الدولية، وفقا للخبراء.

وقال أحد مراقبي الصناعة يُدعى دونغ للصحيفة: "إن مرافق البنية التحتية الأساسية في شنغهاي كافية بالفعل لتصبح مركزا ماليا، لكن قوتها الناعمة، بما في ذلك جاذبية المواهب ورأس المال الأجنبي، لا تزال متخلفة عن المراكز المالية العالمية الكبرى مثل نيويورك ولندن".

وبحلول نهاية أبريل/نيسان 2018، بلغ إجمالي أصول البنوك الأجنبية في شنغهاي 1.5 تريليون يوان، وهو ما يمثل 10.3% من إجمالي أصول المؤسسات المصرفية في شنغهاي.

وأضاف دونغ أنه "خلافا لغيرها من المراكز المالية، لا يزال التصنيع المتطور، مثل بناء السفن، يمثل حصة كبيرة من الناتج المحلي الإجمالي في شنغهاي، ويمكن أن يساعد ذلك على مواجهة المخاطر المالية بشكل أفضل في المستقبل".

تعليقات